التخطي إلى المحتوى
“بوينغ” تعترف بـ”أخطائها”: لم نطبق هذه الوظيفة بشكل سليم
.

أقر رئيس مجلس إدارة مجموعة “بوينغ” الأميركية دينيس مويلنبورغ بوجود أخطاء في عمل مؤشر الإنذار الذي يفترض أن يكشف حالات الخلل في نظام تعزيز خصائص المناورة (إم سي إيه إس) في طائرتها “737 ماكس” التي أدى تحطم اثنتين منها إلى مقتل 346 شخصاً.

وقال مويلنبورغ في مقابلة مع قناة “سي بي إس”: “لم نطبق هذه الوظيفة بشكل سليم”. وهي أول مقابلة تجريها وسيلة إعلام مع رئيس مجلس إدارة المجموعة الذي تواجه إدارته لأزمة طائرات “737 ماكس” انتقادات، منذ الحادث الذي وقع في العاشر من مارس (آذار) لطائرة «737 ماكس 8» إثيوبية، وأسفر عن سقوط 157 قتيلاً.

وكان هذا الحادث الثاني لطائرة من هذا النوع خلال خمسة أشهر، بعد تحطم الطائرة التابعة لشركة “ليون إير” الذي أودى بحياة 189 شخصاً في 29 تشرين الأول.

والمؤشر الذي يسمى “ديساغري لايت” (ضوء عدم الموافقة) بلغة “بوينغ” يعمل في حال بث معلومات خاطئة من مسبار أو مسباري رصد الحوادث (زاوية الهجوم – إيه أو إيه) في نظام تعزيز خصائص المناورة (إم سي إيه إس).

ونظام تعزيز خصائص المناورة يقيس زاوية الهجوم ويجعل الطائرة في وضع يتيح لها الإسراع والابتعاد عن خطر صدام مميت.

k

وتفيد العناصر الأولى للتحقيق في حادث طائرة “ليون إير” أن أحد هذين المسبارين كان معطلاً، ورغم هذا الخلل واصل بث المعلومات إلى أجهزة الحسابات وخصوصاً نظام “إم سي إيه إس”.

وفي هذه الحالة كان يجب تعطيل هذا النظام، وهذا ما لم يكن يعرفه طاقم طائرة «ليون إير» التي لم تكن مزودة بنظام إنذار.

وذكرت مصادر قريبة من الملف لوكالة الصحافة الفرنسية في نهاية نيسان أن مجموعة الصناعات الجوية عطلت نظام الإنذار دون أن تبلغ السلطات التنظيمية ولا الشركات الجوية التي لم تشتر هذا النظام.

ولم تبلغ الشركات بذلك إلا بعد كارثة “ليون إير”، أي بعد عام على وضع “737 ماكس” في الخدمة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة “بوينغ” أن “اتصالاتنا بشأن إشارة الإنذار لم تكن بالمستوى المطلوب”. وأضاف معتذراً “فشلنا تماماً هنا. كان التطبيق خطأ ولم نقم بالتشغيل بشكل سليم”.

وفي مواجهة الانتقادات، قررت مجموعة الصناعات الجوية الأميركية أن يصبح مؤشر الإنذار من الوظائف الأساسية والمجانية لكل زبائن “737 ماكس” بعد أن تحصل على الضوء الأخضر لعودة تحليق طائراتها.