التخطي إلى المحتوى
بيان أوروبي رباعي: قلق كبير من أنشطة إيران الأخيرة
.

دعت الدول الأوروبية التي وقعت الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، أي فرنسا وألمانيا وبريطانيا، إضافة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، إيران الجمعة إلى التعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال المتحدثون باسم وزارات الخارجية الفرنسية والألمانية والبريطانية ووزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني في بيان مشترك “ندعو إيران إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كل الموضوعات ذات الصلة”.
واوضح البيان الرباعي المشترك ان “هناك قلقاً كبيراً من أنشطة إيران النووية الأخيرة”، مطالباً “إيران بالامتناع عن أي إجراء ينتهك الاتفاق النووي”، مجدداً “دعم حياد واستقلال الوكالة الذرية”.
وتخلت إيران عن ثلاثة التزامات متعلقة ببرنامجها النووي واردة في الاتفاق. والأربعاء قال الرئيس حسن روحاني إنه يمكن اتخاذ مزيد من الخطوات المماثلة “في حال كان ذلك ضرورياً”.
وخرقت إيران السقف المحدد في الاتفاق لمخزوناتها من اليورانيوم المخصب وكذلك مستوى التخصيب.
وقال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب عبادي في اجتماع لمجلس حكام الوكالة الأربعاء ـ رداً على سؤال عن كمية اليورانيوم التي تعتزم طهران إنتاجها ـ إن ذلك سيكون “بالحد الذي تحتاج إليه البلاد”.
وتضم الوكالة الدولية للطاقة الذرية 171 دولة وتلعب دوراً محورياً في مكافحة انتشار الأسلحة النووية عبر التحقق من أن الدول الموقعة على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية تحترم تعهداتها في هذا المجال.