التخطي إلى المحتوى
تحذير أممي من تدخل عسكري شمال سوريا
.

أشارت مستشارة لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن اليوم الخميس إلى “مخاوف من تدخل عسكري” في سوريا بعد الاتفاق الأميركي التركي على إقامة المنطقة الآمنة، محذّرة من أن أي تدخل عسكري ستكون له تداعيات إنسانية خطيرة.
وقالت نجاة رشدي، وهي مستشارة بارزة لبيدرسن في بيان: “هناك مخاوف متزايدة لدى جهات الإغاثة من التصريحات التي تشير إلى تدخل عسكري محتمل والذي سيكون له تبعات إنسانية فادحة في منطقة شهدت بالفعل على مدى سنوات عمليات عسكرية ونزوحا وموجات جفاف وفيضانات”.
كما أعربت عن أسفها لـ”انهيار” وقف إطلاق النار في إدلب (شمال غرب سوريا)، معتبرة أن هذا الانهيار يهدد حياة ملايين المدنيين، وذلك بعد مقتل أكثر من 500 شخص منذ أواخر إبريل/نيسان الماضي.
يذكر أنه، وبالتزامن مع تقدم قوات النظام السوري وسيطرتها على عدة بلدات وقرى شمال حماة، استقدمت تركيا تعزيزات عسكرية جديدة نحو نقاط المراقبة التابعة لها في سوريا، حسب ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم.
وشملت التعزيزات التركية العسكرية نحو 15 آلية ومصفحة دخلت إلى الأراضي السورية صباح اليوم. ودخل الرتل العسكري من معبر خربة الجوز بريف إدلب الغربي وتوجه إلى نقطة اشتبرق ومن ثم إلى نقطة شير مغار بجبل شحشبو، وذلك بالتزامن مع ارتفاع وتيرة القتال وخسارة الفصائل المقاتلة لعدة قرى ومناطق في ريف حماة الشمالي.
وذكر المرصد أن قوات النظام السوري انتزعت أراضي من الفصائل المعارضة في شمال غرب البلاد اليوم. وجاءت السيطرة على بلدتي الصخر والجيسات شمال حماة عند الحدود الإدارية مع محافظة إدلب اليوم بعد سيطرة قوات النظام على قريتين أمس الأربعاء. وتقترب قوات النظام من بلدات اللطامنة وكفر زيتا والهبيط.
وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت سابقاً أن مئات الآلاف نزحوا ولقي 450 مدنيا على الأقل حتفهم منذ أواخر أبريل/نيسان بسبب الضربات الجوية والقصف الذي نفذته قوات النظام السوري والقوات والروسية بالمنطقة التي تسيطر عليها فصائل معارضة.