التخطي إلى المحتوى
تحذير من قائد الجيش الجزائري .. وهذا ما طلبه
.

قال رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، إن المرحلة التي تمر بها البلاد تتطلب التحلي بالحكمة والروية، داعيا إلى تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن.

وأشاد قايد صالح بجهود هيئة الوساطة والحوار. مشددا على “ضرورة تركيز الجهود تنظيم الانتخابات الرئاسية في أقرب الآجال، تجنبا لما أسماه المراحل الانتقالية الوخيمة العواقب”.

 

و جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق قايد صالح، و في ثاني يوم من زيارته للناحية العسكرية الثانية بوهران، أكد على أن المرحلة “المفصلية” التي تمر بها البلاد “تتطلب التحلي بالحكمة والروية والتبصر”.

 وذكر رئيس أركان الجيش الجزائري بأن هذه المرحلة “تعهد فيها الجيش الوطني الشعبي بمرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ومسار الحوار، وفقا لمقاربة مدروسة بعناية، وترتكز على ترجيح الشرعية الدستورية”.

وترتكز هذه المقاربة على تنظيم انتخابات رئاسية “شفافة في أقرب الآجال”، وفقا له، تجنبا للمراحل الانتقالية “وخيمة العواقب”، التي تروج لها بعض الأطراف التي “لا غاية لها سوى تحقيق مصالحها الضيقة ومصالح أسيادها”.

وكان رئيس أركان الجيش الجزائري، قد أكد قبل أسابيع، على التمسك بالإطار الدستوري، لضمان الحفاظ على كيان الدولة.

‎وشدد قايد صالح على ضرورة الحل الدستوري لتسوية الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، معتبرا إياه “الضمانة الأساسية للحفاظ على كيان الدولة ومؤسساتها”.