التخطي إلى المحتوى
ترامب لماكرون: لن نرفع العقوبات عن إيران
.

أعلن الإليزيه أن الرئيسين الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والأميركي، دونالد ترامب، ‏بحثا، خلال اتصال هاتفي، فرض ضريبة على شركات تعمل بقطاع التقنيات ‏الرقمية، وأزمة الاتفاق النووي مع إيران.‏
وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية لوكالة “تاس” الروسية، إن ماكرون وترامب ‏‏”تناولا موضوع الضريبة الرقمية، بناء على نتائج المناقشات التي جرت في ‏بياريتز أثناء قمة ‏G7‎‏. كما أنهما تبادلا الآراء حول المسألة الإيرانية”. وأضاف ‏المصدر أن “الحوار مستمر حول هذا الملف”.‏
ولم يكشف المصدر عن تفاصيل أخرى للمكالمة، مكتفيا بالقول إنها جرت مساء ‏واستغرقت 45 دقيقة.‏
فيما أوردت “فرانس برس” أن الرئيسين ناقشا “مواصلة المباحثات المنتظمة التي ‏أجرياها في الأشهر الأخيرة” حول إيران.‏
وجرت المحادثة على خلفية توتر جديد بين إيران والولايات المتحدة التي تواصل ‏استراتيجيتها المتمثلة في “ممارسة ضغوط قصوى” على طهران، بعد انسحاب ‏واشنطن، في 8 مايو 2018، من الاتفاق النووي معها.‏
وأعلنت إيران مؤخرا عزمها على اتخاذ خطوات جديدة في طريق خفض التزاماتها ‏بموجب الاتفاق النووي، وذلك ردا على تباطؤ الدول الأوروبية في تنفيذ التزاماتها ‏الاقتصادية تجاه طهران، وفقا للسلطات الإيرانية.‏
وبالتوازي مع احتدام الأزمة حول برنامج إيران النووي، اتهمت واشنطن وحلفاؤها ‏طهران بعرقلة حرية الملاحة في مياه الخليج، بما في ذلك مضيق هرمز ‏الاستراتيجي.‏
وفي وقت سابق من اليوم، أفاد البيت الأبيض بأن ترامب رفض، أثناء اتصاله مع ‏ماكرون، إمكانية رفع العقوبات عن إيران في الوقت الحالي، فيما أكد الرئيسان ‏ضرورة ردع إيران في تحركاتها التي تهدد حرية الملاحة في الخليج.‏
ومن المتوقع أن يصل وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، إلى باريس، يوم ‏السبت، ليلتقي نظيرته الفرنسية، فلورانس بارلي. وأفاد متحدث باسم البنتاغون بأن ‏إسبر سيبحث معها تأمين الملاحة في الخليج.‏