التخطي إلى المحتوى
ترامب يرفض التخلي عن هذا السؤال في إحصاء السكان‎!‎
.

واصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغط من أجل إضافة سؤال الجنسية إلى إحصاء ‏السكان لعام 2020 رغم أن حكما للمحكمة العليا يحول دون ذلك‎.‎
وكانت إدارة ترامب أسقطت في وقت سابق من هذا الأسبوع خططها لسؤال المشاركين في ‏الإحصاء ما إذا كانوا مواطنين أميركيين أم لا، لكن الرئيس الجمهوري أصر على تغيير السياسة ‏وتعهد بالمضي في الأمر‎.‎
وقال ترامب في تغريدة اليوم الخميس قبل ساعات من إشرافه على احتفالات يوم الاستقلال في ‏واشنطن “تعمل وزارة التجارة ووزارة العدل بدأب من أجل هذا، حتى في الرابع من يوليو‎!”.‎
وفي الأسبوع الماضي منعت المحكمة العليا إضافة السؤال وقالت إن مسؤولي الإدارة قدموا ‏أسبابا “مفتعلة” لإدراج السؤال في المسح السكاني الذي يجرى كل عشر سنوات. لكنها تركت ‏الباب مفتوحا أمام احتمال أن تقدم الإدارة مبررات معقولة‎.‎
في هذا الإطار، أعلن وزير التجارة ويلبر روس، بعد الحكم، أن مكتب الإحصاء بدأ عملية ‏طباعة استبيانات التعداد دون سؤال المواطنة‎.‎
لكن ترمب أمر أمس الأربعاء بتغيير السياسة وقال إنه سيكافح من أجل ذلك‎.‎
ويُستخدم التعداد لتخصيص مقاعد في مجلس النواب الأميركي وتوزيع حوالي 800 مليار دولار ‏للخدمات الاتحادية بما في ذلك المدارس العامة والمعونة الطبية وإنفاذ القانون وإصلاح الطرق ‏السريعة‎.‎
ووصف منتقدون سؤال المواطنة بأنه حيلة جمهورية لتخويف المهاجرين للعزوف عن المشاركة ‏والتلاعب بتعداد السكان الذين يعيشون في مناطق تميل إلى الديمقراطيين وتزداد فيها أعداد ‏المهاجرين‎.‎