التخطي إلى المحتوى
ترحيب أميركي بدعم بوتين في المحادثات مع كوريا الشمالية
.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس، إن هناك الكثير من التقدم في المحادثات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون صوب اتفاق، ورحب بدعم الرئيس الروس يفلاديمير بوتين.

كان الرئيس الأميركي قد اختتم قمة مع الزعيم الكوري الشمالي في وقت سابق من العام الحالي دون التوصل إلى اتفاق نووي.

وقال بوتين بعد أول محادثات مباشرة أجراها مع كيم جونغ أون الخميس، إن الضمانات الأمنية الأميركية لن تكون كافية على الأرجح لإقناع بيونغيانغ بإغلاق برنامجها النووي.

وأضاف بوتين أنه يعتقد أن أي ضمانات أميركية ربما تحتاج إلى دعم الدول الأخرى التي شاركت في المحادثات السداسية السابقة حول المسألة النووية، والتي تضم روسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية بجانب الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وجرى تهميش المحادثات السداسية بعد الجهود الفردية الأميركية للتوصل إلى اتفاق.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض “أعتقد أننا نمضي بشكل جيد للغاية مع كوريا الشمالية. يجري تحقيق الكثير من التقدم”.

أضاف “أقدر تصريح الرئيس بوتين أمس… أعتقد أن هناك الكثير من الحماس لإبرام اتفاق مع كوريا الشمالية”.

وقال ترامب إنه يقدر الدعم الروسي والصيني، مضيفا أن المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين ربما كانت من أسباب المساعدة الصينية.

أضاف “لدي علاقة رائعة مع كيم جونغ أون”. وأضاف “والصين تساعدنا، لأنها في اعتقادي تريد ذلك. إنهم لا يريدون أسلحة نووية على حدود بلادهم. لكنني أعتقد أيضا أنهم يساعدوننا بسبب حقيقة أننا في (محادثات بشأن) اتفاق تجاري، وهي بالمناسبة تسير بشكل جيد للغاية”.

كان بوتين قد أثنى على محادثاته مع الزعيم الكوري الشمالي واصفا إياه بأنه “منفتح جدا” و”رزين”.