التخطي إلى المحتوى
تصعيد كبير في إدلب.. ماذا عن القوات الروسية؟
.

بعد التصعيد الذي شهدته محافظة إدلب السورية، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم، إن قوات بلاده لديها قوات موجودة على الأرض هناك، لافتا إلى أنها سترد على أي محاولة استهداف.

وأوضح لافروف أن الجنود الروس موجودون على الأرض في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، التي تعتبر آخر معاقل الفصائل السورية المسلحة، وفق “رويترز”.

أضاف أن موسكو “تتابع الوضع عن كثب”، محذرا من أنه سيتم التصدي بقوة لأي هجمات تنفذها جماعات متشددة في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وجاءت هذه التصريحات بعد الهجوم الذي تعرض له رتل عسكري تركي، كان في طريقه إلى موقع المراقبة العسكري في شمال غرب سوريا، الاثنين. 

وذكرت وزارة الدفاع التركية أن ضربة جوية على الرتل العسكري التركي أسفرت عن مقتل 3 مدنيين، مع تحرك الآليات جنوبا صوب نقطة المراقبة.

وادعت الوزارة أنه تم إرسال الرتل “للإبقاء على طرق الإمدادات مفتوحة وتأمين موقع المراقبة وحماية المدنيين”، بعد هجوم للجيش السوري في المنطقة.