التخطي إلى المحتوى
تعليق أعمال البرلمان البريطاني.. ورئيسه: فضيحة دستورية
.

وافقت ملكة بريطانيا على طلب الحكومة تمديد تعليق أعمال البرلمان، بما سيحول دون مناقشة ‏موضو ع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويرفع احتمالية الانفصال من غير اتفاق.‏
وفي وقت سابق لموافقة الملكة، اعتبر رئيس مجلس العموم، جون بيركو، الأربعاء، قرار رئيس ‏الوزراء، بوريس جونسون، تعليق أعمال البرلمان من منتصف أيلول/سبتمبر لغاية 14 تشرين ‏الأول/أكتوبر “فضيحة دستورية”.‏
وقال “من الواضح جدا” أن الخطوة تهدف “لمنع البرلمان من مناقشة بريكست وأداء مهامه في ‏صياغة مسار للبلد”، فيما من المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين ‏الأول/أكتوبر.‏
تمديد تعليق البرلمان
وتسعى الحكومة البريطانية إلى تمديد تعليق البرلمان لغاية 14 تشرين الأول/أكتوبر قبل أسبوعين ‏على الموعد المقرر لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، بحسب ما ذكرت وسائل ‏إعلام الأربعاء.‏
ويُعلق البرلمان بحسب الأعراف، بمناسبة المؤتمرات السنوية للأحزاب الرئيسية الثلاثة. ومن ‏المقرر أن ينتهي المؤتمر الأخير وهو لحزب المحافظين الحاكم، في الثاني من تشرين ‏الأول/أكتوبر. وقالت شبكتا “بي بي سي” و”سكاي نيوز” التلفزيونيتان إن جونسون يريد أن ‏يستأنف البرلمان جلساته في 14 تشرين الأول/أكتوبر.‏
طلب للملكة
فيما قال نيك روبنسون الصحافي الكبير بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) على تويتر، إن ‏الملكة إليزابيث قد تتلقى طلبا اليوم الأربعاء للموافقة على تعليق عمل البرلمان، وبالفعل جرت ‏الموافقة على الطلب.‏
ولم يستبعد رئيس الوزراء بوريس جونسون فكرة تعليق عمل البرلمان أو إنهاء الدورة البرلمانية ‏الحالية لمنعه من عرقلة خططه لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر تشرين ‏الأول.‏
وقال روبنسون “سمعت أن الملكة قد تتلقى طلبا للموافقة على إنهاء الدورة البرلمانية في وقت ‏قريب ربما اليوم… هي موجودة في بالمورال. (لدي) مصدر واحد فقط. لم يتأكد الأمر”.‏
تسهيل الخروج
من جانبها، ذكرت صحيفة الغارديان أن الحكومة تدرس تمديد عطلة البرلمان التي تبدأ في أواخر ‏سبتمبر أيلول وتستمر حتى أوائل أكتوبر تشرين الأول وذلك حتى يوم 14 أكتوبر تشرين الأول ‏حتى يتسنى إتمام عملية الخروج بحلول يوم 31 من نفس الشهر.‏
وقالت هيذر ستيوارت المحررة السياسية للصحيفة على تويتر إن اجتماعا بشأن هذه الخطة ‏سينعقد في مقر الإقامة الصيفي للملكة إليزابيث في بالمورال في اسكتلندا اليوم الأربعاء.‏
أضافت “المعلومات الواردة من أكثر من مصدر تشير إلى انعقاد اجتماع للمجلس الخاص (مجلس ‏استشاري للملكة) في بالمورال اليوم لبحث
تمديد عطلة البرلمان حتى يوم 14 أكتوبر”.‏
وعادة لا تستمر عطلة البرلمان لثلاثة أسابيع خلال هذه الفترة من العام والتي تشهد عقد الأحزاب ‏السياسية الرئيسية مؤتمراتها السنوية.‏