التخطي إلى المحتوى
جديد قضية وفاة العالم النووي المصري في المغرب
.

أعلن سفير مصر في المغرب أشرف إبراهيم، أنه سيتم إجراء تحاليل معمقة لجثمان العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان الذي توفي في مدينة مراكش الخميس.

وذكر السفير المصري في تصريحات لصحيفة “الأهرام”، اليوم، أن جثمان العالم المصري، وهو أستاذ متفرغ بقسم المواقع والبيئة بشعبة الرقابة الإشعاعية التابعة لهيئة الطاقة الذرية، سيصل القاهرة مساء الاثنين أو صباح الثلاثاء على أبعد تقدير.

أضاف أن الإجراءات الإدارية بدأت منذ وفاته مساء الخميس بالتنسيق مع السلطات المغربية، مبرزا “أنه وفقا للإجراءات المعمول بها في المغرب، فإن أي أجنبي يتوفى على أرضه يتم تشريح الجثة، للتأكد من أن الوفاة طبيعية وليست فيها أي شبهة جنائية”.

 

وأشار إبراهيم إلى أنه نتيجة “ما تردد من أن الوفاة قد تكون غير طبيعية، فقد قرر وكيل النائب العام إجراء تحاليل معمقة وتم أخذ عينات وإرسالها إلى المعامل المركزية في مدينة الدار البيضاء”، مضيفا أن “نتائجها ستصدر بعد عدة أيام”.

وتابع: “شهادة الوفاة ستصدر صباح الاثنين”، لافتا إلى أن التشريح الأول أظهر أن سبب الوفاة هو سكتة قلبية نتيجة لأزمة قلبية حادة، إلا أن النيابة في انتظار نتائج التحاليل لإصدار النتائج النهائية حول أسباب الوفاة.

وبين سفير مصر بالعاصمة الرباط أن زيارة عالم النووي للمغرب لم تكن الأولى، حيث سبق له أن حضر اجتماعات وورش عمل بالمملكة.

وكان السفير أعلن في وقت سابق، أن العالم المصري توفي إثر إصابته بعارض صحي طارئ، داخل غرفته في الفندق بمنطقة أكدال في مدينة مراكش.