التخطي إلى المحتوى
حسابات مشاهير “مثيرة للجدل‎”‎‏.. خارج “فيسبوك” ‏
.

قالت شركة فيسبوك إنها ستحذف حسابات أليكس جونز وشخصيات سياسية أميركية أخرى ‏مثيرة للجدل بسبب انتهاك سياسة الشركة الخاصة “بالشخصيات والمنظمات الخطيرة‎”.‎
ومعظم الأفراد الذين سيحذف موقع التواصل الاجتماعي الشهير حساباتهم شخصيات تحظى ‏بشعبية في تيار اليمين المتطرف ومن بينهم المعلقون ميلو يانوبولوس ولورا لومر وبول جوزيف ‏واطسون‎.‎
وذكرت فيسبوك أنها ستحذف حساب بول نيلين وهو متعصب ينادي بسيادة العرق الأبيض ‏خاض انتخابات الكونغرس عام 2018، وكذلك حساب زعيم حركة “أمة الإسلام” لويس فرخان ‏الذي كان يدعو لفصل السود عن البيض ووصف اليهود بأنهم مثل “حشرة الأرضة‎”.‎
وستقوم الشركة بإزالة أي حسابات وصفحات ومجموعات وأحداث مرتبطة بالأفراد المحظورين ‏سواء على شبكتها الاجتماعية الأساسية أو على تطبيق إنستغرام لمشاركة الصور. وتقول فيسبوك ‏إنها تحظر أي مستخدم يروج للعنف أو الكراهية‎.‎
ومع ذلك لم تصل الشركة إلى حد منع مستخدمين آخرين من الثناء على الأشخاص المحظورين ‏أو تأييدهم على منصاتها كما فعلت في السابق مع جماعات متشددة مثل تنظيمي داعش والقاعدة‎.‎
وذكرت قناة “سي.إن.بي.سي” أن الصحفي والمذيع الأميركي أليكس جونز الذي روج لنظرية ‏المؤامرة في حادث إطلاق النار في مدرسة ساندي هوك، قام بسرعة بفتح حساب جديد وبث ‏تسجيل مصور على الهواء يتحدث فيه عن الحظر‎.‎