عيون عربية

عيون تشاهد ما لا يرى

حول العالم

داعش يصعّد عملياته في العراق

.

يواصل تنظيم داعش الإرهابي استعراض حجم عملياته التخريبية في العراق، متباهيا بين الحين والآخر بالكشف عن تعداد العمليات التي ينفذها في ذلك البلد، الأمر الذي يثير تساؤلات عديدة عن أسباب استمرارية التنظيم الإرهابي.
وأظهرت إحصاءات لمرصد الأزهر للفتاوى في مصر، أن هجمات “داعش” في العراق بلغت الضعف مقارنة بغيرها من الدول، في حين أشارت بيانات صادرة عن الذراع الإعلامي للتنظيم إلى أنه نفذ 73 هجوما في العراق خلال أسبوع، في حين جاءت سوريا بفارق كبير في عدد الهجمات عند 43 هجوما.
ويأتي تصاعد عمليات التنظيم الإرهابي في العراق مخالفا للمنطق وفق محللين، فهناك عدة دول أخرى كانت مرشحة لتكون الملاذ للتنظيم بعد القضاء عليه في العراق وتراجع نفوذه في سوريا، بسبب عدم استقرار تلك الدول مثل المناطق النائية في أفغانستان وباكستان والصومال.
ويعزو خبراء تصاعد هجمات التنظيم لأسباب عدة، منها هيمنة الميليشيات الطائفية على المشهد الأمني في العراق، وضعف عمليات إعادة إعمار المناطق التي كانت تحت سيطرة “داعش” سابقا.
وبحسب مستشار المركز العراقي للدراسات السياسية، مؤيد الونداوي، فإن هناك أسبابا كثيرة لمواصلة “داعش” عملياته في العراق، أبرزها حجم المنطقة الجغرافية الكبيرة التي ينشط فيها من بغداد وصولا إلى سوريا، الأمر الذي مكّنه من الظهور عبر “خلايا نائمة”، عملت على تدمير البنى التحتية وترويع المواطنين.
ولفت الونداوي في حديث لـ”سكاي نيوز عربية” إلى أن الحكومة العراقية لم تنجح في إدارة مرحلة ما بعد “داعش”، فضلا عن عجزها عن تطبيق برامج خاصة بالمجتمعات التي عاشت تحت حكم التنظيم المتطرف لسنوات، بالإضافة إلى فشل السياسات الاقتصادية في استقطاب هؤلاء وتأمين حياة كريمة لهم.