التخطي إلى المحتوى
دعوة جديدة ضد الرئيس الأوكراني
.

أكد القانوني الأوكراني أندريه بورتنوف، أن القضية الثالثة المرفوعة ضد الرئيس السابق بوروشينكو، تتعلق بمسألة شرعنته مداخيل مشبوهة بـ300 مليون دولار عن بيع مصنع “كوزني انا ريبالفسكم”.

وفتحت النيابة العامة الخاصة بمكافحة الفساد في أوكرانيا، الأربعاء الماضي، تحقيقا بحق الرئيس السابق، بيترو بوروشينكو، ومسؤولين كبار آخرين، ضمن قضية “تجاوز صلاحيات رسمية”.

وأوضحت النيابة العامة في بيان، نشر على صفحتها في موقع “فيسبوك”، أن الحديث يدور عن “تعيين موظفين في شركة (تسينتر إينيرغو)، وهي إحدى أبرز الشركات الوطنية للطاقة الكهربائية”.

وجاء في البيان أن “موظفي الشركة وأعضاء مجلس مراقبتها، إلى جانب موظفين في صندوق الأصول الحكومية ومسؤولين في أجهزة السلطة استغلوا صلاحياتهم الرسمية ومكانتهم لتوزيع المناصب المحورية في إدارة الشركة ومجلس مراقبتها بهدف سرقة أصول الشركة التي تعود حصة الأسهم المسيطرة فيها للدولة”.

وفتح مكتب التحقيقات الحكومي في أوكرانيا، قضية جنائية بحق بوروشينكو، على خلفية أحداث 25 نوفمبر 2018، المتمثلة في خرق ثلاث سفن تابعة للأسطول البحري الأوكراني قواعد عبور السفن الحربية مياه روسيا الإقليمية لدى إبحارها من البحر الأسود إلى بحر آزوف.