التخطي إلى المحتوى
دلالات أكيدة أنك شفيت من حبّه وتخطيته كلياً!
.

لا يكفي أن تقولي أنّك تخطيته وما عاد يعني لك ويؤثر على حياتك ويسيطر على أحاسيسك، فكي يكون كلامك صحيحاً يجب أن يقترن بهذه الدلالات والحقائق. اكتشفيها!

ما عدت تبكين كلّما أتيت على سيرته
هذه أبرز دلالة، فحين تجفّ دموعك حين يؤتى على سيرته أو تتذكرين أمراً جرى بينكما يعنى أنّ خرج من قلبك الى منطقة الحياد.

توقّفت عن التجسس عليه على السوشيل ميديا
ما عادت تعنى لك تحركاته وتجوّلاته وماذا يكتب وماذا يقول وما عاد هاجسك إن ارتبط أو لم يفعل بعد!

عدت الى الاهتمام بمظهرك
خلعت البيجاما وملابس المنزل وخرجت من حالة الاكتئاب التي كانت تسيطر على شكلك وعدت للاهتمام بجمالك.

أصبح بإمكانك استخلاص الدروس والعبر من علاقتك به
أصبح بإمكانك رؤية الأمور بموضوعية، وأصبح بأمكانك أن ترى أين أخطئت وأين أصبت وكيف يجب أن تتصرّفي في الحالات القادمة.

اقتنعت أنّ ليس كلّ الرجال بهذا السوء
ما عدت تصرّين أنّ الرجل سيء بشكل عام، بل عرفت أنّ الرجال أشكال وأنواع. وهذا يعني أنّ مشاعرك هدأت بعض الشيء وما عدت تفكّرين بغضب وتسرّع.

خلا قلبك من الحقد تجاهه!
ما عدت تكرهينه، ما عدت تحزنين لو تقدّم في حياته أو وجد الحب مع سواك، وهذا دليل قاطع أنّه خرج من قلبك وعقلك نهائياً!