التخطي إلى المحتوى
دومينيك راب للخارجية في بريطانيا… ووالاس للدفاع
.

تولى بوريس جونسون رسمياً رئاسة الحكومة البريطانية أمس، متعهدا تنفيذ انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي «مهما كلف الأمر، والتوصل إلى اتفاق جديد مع بروكسل في 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل».

وهيمنت قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست» على خطاب جونسون الأول من أمام مقر رئاسة الحكومة، إذ أكد مجدداً استعداده للخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق مع بروكسل، إلا أنه لمح إلى أن ذلك «يبقى احتمالاً بعيداً».

وأضاف أنه سيبرم «اتفاقاً جديداً، اتفاقاً أفضل» مع الاتحاد الأوروبي، متابعاً: «سنفي بوعود البرلمان المتكررة للشعب، وسنخرج من الاتحاد الأوروبي يوم 31 أكتوبر، دون أدنى شك».

لكن إنهاء عضوية بريطانيا المستمرة منذ 46 عاماً في الاتحاد الأوروبي، سيشكل تحدياً كبيراً لجونسون، خصوصاً أنه لا يحظى إلا بغالبية هزيلة في البرلمان، ويواجه معارضة شديدة من داخل حزبه المحافظ.

وفي خطوة لتشكيل حكومة تتشارك موقفه الحازم من «بريكست»، أعلن جونسون مساء أمس عن عدد من التعيينات البارزة لوزراء عبّروا عن دعمهم له في السابق. وتولى دومينيك راب حقيبة الخارجية، فيما تسلمت بريتي باتيل وزارة الداخلية، وساجد جاويد الخزانة، وبن والاس وزارة الدفاع.

وقبل أن يتولى جونسون رئاسة الوزراء، استقال عدد من الوزراء المؤيدين للاتحاد الأوروبي بسبب تهديده بالخروج من التكتل دون اتفاق، والعواقب الاقتصادية التي يمكن أن يتسبب بها ذلك. وطالب زعيم المعارضة جيريمي كوربن، جونسون، بالدعوة إلى انتخابات مبكرة، معتبراً أنه «لا يحظى بتخويل من الشعب».