التخطي إلى المحتوى
رئيس الأركان الإيراني يهدد بريطانيا بالرد لاحتجاز الناقلة
.

حذرت طهران، اليوم الثلاثاء، من استمرار بريطانيا، احتجازها لناقلة نفط إيرانية بالقرب من جبل طارق منذ الأسبوع الماضي.
ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية الميجر جنرال محمد باقري قوله، إن احتجاز بريطانيا ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق الأسبوع الماضي “لن يبقى دون رد”.
وقال باقري “احتجاز ناقلة النفط الإيرانية استنادا إلى حجج ملفقة… لن يبقى دون رد، وعند الضرورة سترد طهران بالشكل المناسب”.
والخميس الماضي، قال رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، إن المسؤولين في ميناء جبل طارق، بمساعدة خفر السواحل، أوقفوا ناقلة نفط تحمل الخام إلى سوريا، واحتجزت الناقلة وحمولتها.
وفي اليوم ذاته، استدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني لدى طهران، روب ماكير، للاحتجاج على احتجاز ناقلة النفط.
وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، عبر “تويتر”، يقول إن الوزارة استدعت السفير البريطاني بطهران، بعد احتجاز البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، بشكل غير قانوني.
ونهاية 2011، اتخذ الاتحاد الأوروبي قرار فرض العقوبات ضد سوريا، ومدد عقوباته -بما في ذلك حظر النفط- حتى الأول من حزيران/ يونيو 2020.