التخطي إلى المحتوى
رئيس كازاخستان يكتشف سرّ “الشباب الدائم”.. تعرّفوا عليه!
.

ما لم يحققه نور سلطان نزارباييف، حين كان رئيسا لكازاخستان طوال 30 سنة، انتهت باستقالته في مارس الماضي، وهو العثور على سائل سحري سمّوه “إكسير الحياة” الضامن لشاربه شبابا أبديا، توصل إليه الرئيس الانتقالي الحالي للبلاد، قاسم جومارت توكاييف، بأسهل ما يكون وبكبسة زر، مع أنه من المستحيلات.

توكاييف الذي كان رئيسا لمجلس الشيوخ وتولى الرئاسة بعد استقالة نزارباييف، استعان ببرنامج Photoshop عدّل بها صورة شخصية له عبر الكومبيوتر، ظهر فيها بعمر 40 تقريبا، وهو البالغ 65 سنة يتمها في 17 أيار الجاري، أي أن “الفوتوشوب” اقتطع من عمره 25 عاما.

إلا أن أحد مشاهير المصورين، وهو Amos Chapple العامل لدى “إذاعة أوروبا الحرة” اكتشف بسهولة حيلة توكاييف الذي أعلن أمس الجمعة أنه سيخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة في 9 يونيو المقبل، كمرشح عن الحزب الحاكم، ففضحه أمام ناخبيه المحتملين، كما والمرشحين المنافسين، لأنه جعل الصورة المعدلة رسمية له في حملته الانتخابية، بدل الحقيقية التي مسح “الفوتوشوب” أكثر من ثلث ملامحها الدالة على عمره الحقيقي.

ي

وتلاعب بصورة مع رئيس وزراء المجر

ونشر “آموس” المعدّلة إلى جانب الحقيقية، وهي التي نرى توكاييف فيها أعلاه يتسلم في مارس الماضي أوراق اعتماد السفير الأميركي الجديد لدى كازاخستان، وليام موزر، وفقاً لما قرأت “العربية.نت” بخبر في موقع Imaging Resource الخاص بالكاميرات والصور وتوابعها. كما نشر بحساباته في مواقع التواصل صورة ثانية “فوتوشوبية” الطراز أيضا، نراه فيها جالسا يستقبل رئيس وزراء المجر، فيكتور أوربان، والى جانبها الحقيقية أدناه، بعد أن تلاعب بها وغيّرها.

ي

في الصورتين يجد المتأمل أن ذقن المرجح فوزه رئيسا بالانتخابات بعد شهر هي من النوع المزدوج، والشبيه بعنق ديك الحبش أو عنق الدجاجة التي بلغ بها الكبر عتيّا. كما نجد الخدين مجعدين في الحقيقية وأملسين بالمعدّلة، كذلك نراه وقد ضم شفتيه في الأولى، فيما هما منبسطتان في الصورة التي غيّر “الفوتوشوب” ملامحه فيها، فأصبح كمن سافر عبر الزمن وعاد أصغر حتى من أخيه التوأم.