التخطي إلى المحتوى
زيمبابوي.. جثمان موغابي سيدفن في هذا الموعد
.

أعلنت عائلة رئيس زيمبابوي الراحل روبرت موغابي أن جثمانه سيوارى الثرى في مقبرة “الأطبال” في العاصمة هراري، خلال “نحو 30 يوما”.
وقال الناطق باسم العائلة، ليو موغابي، إن “الحكومة وكبار المسؤولين توجهوا إلى مقبر الأبطال وتفقدوا المكان حيث سيدفن جثمان الرئيس موغابي وهذا المكان سوف يستغرق نحو 30 يوما حتى يكتمل”، وفق “رويترز”.
وكانت العائلة أعلنت في وقت سابق أن موغابي، الذي توفي الأسبوع الماضي، سيدفن الأحد.
وقبل ذلك، أثار مكان دفن موغابي توترا كبيرا بين عائلته والسلطات، قبل أن يحسم الأمر في وقت سابق الجمعة، فالعائلة كانت تقول إنه سيدفن في قريته كما يرغب جزء من أقربائه وزعماء تقليديين.
وفي المقابل كانت السلطات تلح على دفنه في مقبرة “الأبطال” في العاصمة هراري، ووافقت العائلة أخيرا على طلب السلطات.
وتوفي بطل استقلال المستعمرة البريطانية السابقة الذي تحول إلى حاكم مستبد في نظر كثير من المراقبين، قبل أسبوع، عن عمر 95 عاما في مستشفى في سنغافورة، كان يزوره للعلاج في السنوات الأخيرة.
ونقل جثمانه الأربعاء إلى هراري لمراسم تكريم تستمر أياما عدة، بما فيها جنازة وطنية السبت في الملعب الرياضي الوطني في العاصمة، بحضور رؤساء معظم الدول الأفريقية.
وحكم موغابي زيمبابوي 37 عاما بيد من حديد، حتى أطاحه الجيش في نوفمبر الماضي.