التخطي إلى المحتوى
صلاح: قدمنا أفضل ما لدينا.. وسعيد للعب النهائي الثاني
.

أكد النجم المصري محمد صلاح امس أنه “ضحى بالكثير” من أجل مسيرته، وذلك بعدما قاد فريقه ليفربول الإنجليزي للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة السادسة في تاريخه، والأولى منذ 2005.

وقال صلاح الذي سجل الهدف الأول من ركلة جزاء، في المباراة النهائية التي فاز بها فريقه 2 – صفر على توتنهام هوتسبر، “الجميع سعيد الآن، أنا سعيد لأنني خضت النهائي الثاني تواليا وتمكنت من لعب 90 دقيقة”.

وتابع لقناة “بي تي” البريطانية “الجميع قدموا أفضل ما لديهم اليوم، لا يوجد أداء فردي، كل الفريق كان مذهلا”، مضيفا “لقد ضحيت بالكثير من أجل مسيرتي، أن آتي من قرية نجريج وأنتقل إلى القاهرة، وأن أصبح مصريا على هذا المستوى هو أمر لا يصدق بالنسبة إلي”.

وعوض صلاح هذا الموسم، خيبة نهائي المسابقة القارية الموسم الماضي، عندما تعرض لإصابة قوية قبل مرور نصف ساعة على بداية الشوط الأول ضد ريال مدريد الإسباني، بخروجه مصابا بعد عرقلة قوية من المدافع سيرخيو راموس، وانتهت المباراة بخسارة ليفربول 1-3.