التخطي إلى المحتوى
صناعة السيارات العالمية… خطوة نحو أسوأ كابوس تجاري!
.

قال مسؤولون في قطاع إنتاج السيارات بالولايات المتحدة إن تقريرا سريا من وزارة التجارة الأميركية من المنتظر إرساله إلى الرئيس دونالد ترامب اليوم، ومن المتوقع أن يفسح المجال أمامه للتهديد بفرض رسوم جمركية على السيارات ومكوناتها المستوردة من الخارج.

وقد تقرّب توصيات التقرير صناعة السيارات العالمية خطوة نحو أسوأ كابوس تجاري، والذي يتمثل في فرض رسوم جمركية أميركية على ملايين السيارات ومكوناتها المستوردة من الخارج تصل إلى 25 بالمئة من خلال وصف تصنيف تلك الواردات على أنها تهديد للأمن القومي.
ويخشى الكثيرون في القطاع من أن مثل هذا الإجراء سيضيف آلاف الدولارات إلى تكلفة السيارات، وأنه قد يتسبب في التخلي عن مئات الآلاف من الوظائف في الاقتصاد الأميركي.

ومن المتوقع أن يظل محتوى التقرير سريا، بينما يدرس ترامب التوصيات التي يطرحها، وهو ما سيجعل القطاع وكبار منتجي السيارات في اليابان والاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية يواجهون ضبابية بشأن التداعيات.

وقال مسؤولون في قطاع السيارات إنهم يتوقعون أن يوصي التقرير ببعض الرسوم الجمركية على الأقل، بحيث تتمكن الإدارة من استخدام ما خلُصت إليه أعمال الاستقصاء كوسيلة للتفاوض هذا العام مع اليابان والاتحاد الأوروبي.

والتقرير هو ثمرة أعمال الاستقصاء التي بدأتها وزارة التجارة في أيار 2018 بناء على طلب من ترامب، وكان الهدف منها الوقوف على أثر الواردات على الأمن القومي للبلاد.

وستُرسَل النسخة النهائية إلى البيت الأبيض، الأحد، تماشيا مع موعد نهائي قانوني، وفق ما قال مصدر في إدارة ترامب لـ”رويترز”. وجرى إرسال مسودات سرية بها التوصيات المقترحة إلى البيت الأبيض ووكالات حكومية أخرى للمراجعة من نوفمبر المنصرم.

https://www.reuters.com/article/usa-trade-autos/rpt-automakers-brace-for-us-government-report-on-import-tariffs-idUSL1N20B02L