التخطي إلى المحتوى
طريق الحرير الجديد.. نزاع جديد بين الصين وأميركا
.

وصفت صحيفة “كرونيكا دي تشيواوا” المكسيكية طريق الحرير بأنه كان طريقا تجاريا عظيما يصل الصين بأوروبا منذ القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن الرابع عشر من عصرنا. فمن خلال الصين ومنغوليا والهند وبلاد فارس والجزيرة العربية وسوريا وتركيا، تم نقل الآلاف من المنتجات القادمة من الشرق لاستهلاكها في الأسواق الأوروبية، وحدث الشيء نفسه في الاتجاه المعاكس، حيث وصلت منتجات بفواتير أوروبية إلى الصين باستخدام هذا الطريق، الذي ازدهر لأكثر من ألف عام وترك الأوروبيين الذين دخلوه مدهوشين، كما حدث مع “رحلات ماركو بولو”.
في عام 2013، أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ أن بلاده ستأخذ زمام المبادرة لبناء ممر تجاري كبير يربط الصين بأوروبا، ويمر عبر جميع البلدان الوسطى. اسمه الرسمي هو “حزام واحد، طريق واحد”، ومع ذلك، يُعرف باسم “طريق الحرير الجديد” بسبب تشابهه الكبير مع الشبكة التجارية القديمة.
فمن خلال طريق الحرير الجديد، من المتوقع أن تكون الصين منافسا قويا للولايات المتحدة في الهيمنة، ليس على آسيا فحسب بل على العالم.
في الأصل، تم تصميم المسار لدمج الدول الآسيوية والأوروبية والإفريقية، لكن الاقتراح كان ناجحا للغاية حيث إن هناك بالفعل العديد من دول أميركا اللاتينية التي أعربت عن رغبتها في المشاركة في المشروع الصيني الضخم.
وفي 25 و26 و27 أبريل الماضي، عُقد المنتدى الثاني حول طريق الحرير الجديد في بكين، وقد حضره ممثلون عن 150 دولة والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى 37 رئيسا. الرئيس الشيلي سيباستيان بينيرا كان الرئيس الوحيد من أميركا اللاتينية الذي حضر المنتدى، ومع ذلك، فإن قائمة دول أميركا اللاتينية التي انضمت بالفعل إلى المبادرة الصينية ليست قصيرة. بنما وأوروغواي والإكوادور وفنزويلا وشيلي وأوروغواي وبوليفيا وكوستاريكا وكوبا وبيرو.
لقد مر أكثر من عقد منذ أن بدأ استثمار رأس المال الصيني في أسواق أميركا اللاتينية؛ في الواقع، منذ أن أطلق شي جين بينغ المبادرة التجارية الجديدة، كانت الصين بالفعل الشريك التجاري الثاني في المنطقة، تحت الولايات المتحدة. ما يمكن اعتباره جديدا هو الاهتمام الذي أظهرته الآن بعض الدول “المتحالفة” مع الإمبريالية الأميركية، مثل شيلي وبيرو. وينتمي كلاهما لجماعات سياسية تطيع بوضوح إملاءات واشنطن، على سبيل المثال تحالف المحيط الهادي، ومؤخرا مُنظمة تطور أميركا الجنوبية. ووضعت الدولتان نفسيهما كأعداء لنظام تشافيز بالذات، والاشتراكية بشكل عام. اليوم، هذه القطع التي كانت تقليديا في خدمة الولايات المتحدة، ترفع أيديها لإقامة تحالفات مع العملاق الآسيوي. فما الذي يحدث؟
ما يحدث هو أن القوة العظمى الأميركية قد بدأت تفقد السيطرة حتى على المنطقة التي كانت تعتبرها دائما “الفناء الخلفي” لها. يتمتع الوجود الاقتصادي للصين في أميركا اللاتينية بالفعل بثقل كبير، كما هو الحال دائما، فإن الواقع الاقتصادي يبدأ في توليد علاقة سياسية.
وبإمكان الولايات المتحدة أن تُنَبِّهَ “حلفاهءا الإقليميين” إلى مخاطر زيادة العلاقات الاقتصادية مع الصينيين، ولكن الواقع واحد. إن الضعف التدريجي للولايات المتحدة وصعود الآسيويين، شيئا فشيئا، يعدّلان ارتباط القوى على المستوى العالمي.
وهكذا، فقد بدأت قِطَعٌ في الشطرنج العالمي تُسحَب تقليديا من الولايات المتحدة، وتقترب من المنافس الكبير الآخر.. الصين. “طريق الحرير الجديد” هو حلقة جديدة في النزاع بين الصين والولايات المتحدة حول الهيمنة على الكواكب. انطلاقًا من التغييرات التي تمت ملاحظتها، إنها مسألة وقت فقط قبل أن تميل الكفة أخيرا إلى البلد الذي شَهِدَ ولادة ماو تسي تونغ.