التخطي إلى المحتوى
ظريف يُهدد أوروبا: هذا ما سنفعله
.

أعلن وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، الأربعاء، أن بلاده مستعدة لتقليص جديد لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي، ما لم تحمها الدول الأوروبية من العقوبات الأميركية.
أضاف ظريف في تصريحات للتلفزيون الرسمي “في ظل الظروف الحالية وما لم يتخذ (الأوروبيون) تحركاً، سنتخذ الخطوة المقبلة (في خفض الالتزامات)”، مشيراً إلى ضرورة أن يضمن شركاء إيران الأوروبيون تمكنها من بيع النفط والحصول على عائداته.
وقالت إيران إنها ستقلص التزامها بالاتفاق النووي على مراحل، بل قد تنسحب منه ما لم يجد الأوروبيون سبلاً لحماية اقتصادها من العقوبات الأميركية.
تصعيد نووي
وفي وقت سابق، هددت إيران الأوروبيين مجدداً بالتصعيد النووي إذا لم تتم تلبية مطالبها بتجاوز العقوبات الأميركية، حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن طهران “ستتخذ الخطوة الثالثة لتخفيض التزاماتها بحزم إذا لم يتم تنفيذ الإجراءات الأوروبية”.
ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، فقد أكد موسوي – خلال مؤتمر صحافي – أن “الجهود الدبلوماسية مستمرة للحفاظ على الاتفاق النووي، لكنْ لصبر إيران حدود”، على حد تعبيره.
وكان كبير المفاوضين الإيرانيين، أعلن في وقت سابق، أن طهران ستواصل تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي لحين حماية مصالحها، وذلك بعد لقاء في فيينا.
وقال عباس عراقجي بعد محادثات في فيينا إن الاجتماع الطارئ مع الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي كان “بناء”.