التخطي إلى المحتوى
فرقة سريّة خطيرة تطارد البغدادي.. للقبض عليه حياً أو ميتاً!
.

كشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية في تقرير نشرته اليوم، أنّه “تم إرسال فرقة قوات الخدمات الجوية الخاصة “ساس” في مهمة قتل أو أسر زعيم داعش الإرهابي الفار أبو بكر البغدادي”. وتصنف فرقة “ساس – SAS ” (اختصاراً لعبارة Special Air Service)، ضمن القوات الخاصة الأخطر في العالم، وهي تقوم بمهمات سرّية للغاية. و”ساس” هي قوات خاصة بريطانية تهدف إلى جمع العمليات الحربية ومشاركتها لتحقيق الأمن والمصالح البريطانية، وإفشال المشروع المهدد لبريطانيا.

وبحسب الصحيفة فإنّ “الفرقة هذه انضمت إلى القوات الأمريكية الخاصة للبحث عن البغدادي، الذي ظهر خلال شهر نيسان/أبريل في فيديو مصور، وذلك بعدما قيل أنه قتل في وقتٍ سابق”. ووفقاً للصحيفة، فإنّ “البغدادي الملقب بالشيخ غير المرئي، يرتدي قناعاً أثناء التحدث إلى جماعته الإرهابية الساقطة، وهو اضطر للإختباء بعد الهزائم الثقيلة التي مني بها تنظيم داعش في سوريا والعراق وليبيا”. إلى ذلك، فإنّ الفرقة الإستخباراتيّة “ساس – SAS” تسعى إلى القبض على البغدادي حياً أو ميتاً.

وتلفت الصحيفة إلى أنّه “في شهر شباط/فبراير الماضي، وردت معلومات أنّ البغدادي كان يختبئ في صحراء شرق سوريا، وقد فرّ بعد محاولة انقلاب نفذها مسلحون ضدّه من داخل داعش. وحالياً، فإن هناك اعتقاد بأن البغدادي متواجد في محافظة الأنبار – غرب العراق.

ومع هذا، يقول الكولونيل ريتشارد كيمب، وهو القائد السابق للقوات البريطانية في أفغانستان، أن “البغدادي هو أحد أكثر رجال الشر في التاريخ، الذي ألهم أتباعه على التصرف الأكثر وحشية في العصور الوسطى”. ويضيف: “يجب القضاء على البغدادي لوقف رسالته التي تروّج للعنف والأعمال الوحشية حول العالم، لاسيما أن هذه الأعمال طالت بريطانيا”.

للمزيد اضغط هنا