التخطي إلى المحتوى
فرنسا لإيران: لإظهار بعض “النضج السياسي”
.

وصف وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان تهديد إيران بتعليق تنفيذ بعض التعهدات التي كانت قطعتها في إطار الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بأنه “رد فعل سيئ” من جانبها، داعياً طهران إلى إظهار “نضج سياسي”.

وقال لودريان في مقابلة مع صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية، نُشرت على موقعها الإلكتروني، مساء السبت، إن “رد فعل إيران كان سيئاً في مواجهة القرار الأميركي السيئ بالانسحاب من اتفاقات فيينا وزيادة العقوبات”.

وفي الثامن من مايو، هددت إيران بتعليق تنفيذ تعهدات في الاتفاق النووي في حال لم تتوصل الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق إلى حل خلال ستين يوماً لتخفيف آثار العقوبات الأميركية على القطاعين النفطي والمصرفي الإيرانيَيْن.

وأعلن المجلس الأعلى للأمن القومي، في بيان نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أن إيران أوقفت اعتباراً من الأربعاء الحد من مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب، والذي كانت تعهّدت به بموجب الاتفاق النووي الموقع في فيينا عام 2015. وقد عبر الأوروبيون عن “قلقهم الشديد” عقب قرار إيران.

واعتبر لودريان أنه “يجب على إيران أن تُظهر نضجها السياسي لاحترام التزاماتها”.

وحذر وزير الخارجية الفرنسي من أي “دوامة عدوانية”، متحدثاً عن “مسؤولية” للأميركيين، ومشدداً على ضرورة الحوار مع إيران.

وأعلن البنتاغون الجمعة أنه أرسل سفينةً هجومية برمائية وبطارية صواريخ “باتريوت” إلى الشرق الأوسط، لتعزيز قدرات حاملة طائرات تم إرسالها في وقت سابق من أجل التصدي لتهديدات إيران.