التخطي إلى المحتوى
فنزويلا.. واشنطن تمارس “الإرهاب الاقتصادي”‏
.

اتهمت كراكاس، الثلاثاء، واشنطن بممارسة “الإرهاب الاقتصادي”، والسعي إلى ‏قطع الحوار مع المعارضة الفنزويلية، وذلك غداة تجميد كامل لأصول حكومة ‏نيكولاس مادورو في الولايات المتحدة.‏
وقالت الخارجية الفنزويلية في بيان إن كراكاس “تندد أمام المجتمع الدولي باعتداء ‏جديد وخطير من جانب إدارة الرئيس دونالد ترامب عبر قرارات تعسفية تعكس ‏إرهابا اقتصاديا بحق الشعب الفنزويلي”.‏
من جانبه، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن العقوبات الأميركية ‏الجديدة الصارمة على الرئيس مادورو ستؤثر بشدة على ما يصله من تمويل دولي، ‏محذرا روسيا من مغبة توفير مزيد من الدعم لفنزويلا.‏
مادورو يقول إنه “يرفض” بيان ترامب بشأن حصار محتمل لفنزويلا
‏ وقال بولتون في تصريحات أمام مؤتمر في ليما عاصمة بيرو: “حان وقت اتخاذ ‏إجراء. الولايات المتحدة تتحرك بعزم لتضييق الخناق ماليا على مادورو وتسريع ‏الانتقال الديمقراطي السلمي”.‏
أضاف: “نقول مجددا لروسيا، وخصوصا الذين يتحكمون في أموالها: لا تراهنوا ‏على قضية خاسرة”.‏
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد فرض عقوبات على أصول الحكومة ‏الفنزويلية، وفقا لأمر  تنفيذي نشر أمس الاثنين.‏
وجاء في الأمر التنفيذي: ” تُحظر جميع الممتلكات والمصالح  الموجودة في ‏الولايات المتحدة، والمملوكة لحكومة فنزويلا . ولا يجوز نقلها أو تصديرها أو ‏سحبها أو التعامل معها بطريقة أخرى”، بحسب رويترز.‏