التخطي إلى المحتوى
في أول يوم من تداولها.. أداء “مخيب” لأسهم “أوبر”
.

سجلت أسهم “أوبر تكنولوجيز”، أداء مخيبا، في أول يوم لتداولها مع تراجعها عن سعر الطرح العام الأولي لأكبر شركة في العالم لخدمات نقل الركاب عبر تطبيقات الهواتف الذكية.

وبدأت أسهم الشركة التداول عند 42 دولارا، مقارنة مع سعر الطرح العام البالغ 45 دولارا، لتهبط بعد ذلك 9 % إلى 41.06 دولار في التعاملات المبكرة قبل أن تتعافى من بعض خسائرها لتغلق منخفضة 7.6 بالمئة عند 41.57 دولار.

ويأتي الطرح العام الأولي لـ”أوبر”، على خلفية تصعيد في التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ما ألحق ضررا بالأسواق المالية وزاد شكوك المستثمرين في قدرتها على أن تتحول إلى الربحية في وقت قريب.

وحاول الرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسرو شاهي، تهدئة المستثمرين بالإشارة إلى فرص للنمو وخطط الشركة في توسيع أنشطتها، وقال: “رد فعلي على سعر السهم، هو أننا إذا قمنا بالبناء بشكل جيد، فإن المساهمين سيحصلون على مكافأة.. بالتأكيد نحن لا نقيس نجاحنا على مدار يوم بل على مدار سنوات”.

وجمعت “أوبر”، كشركة خاصة، أكثر من 15 مليار دولار من مستثمرين لتغذية نموها وتوسيع أنشطتها دون أن تعير اهتماما يذكر للتحول إلى الربحية.

وأعلنت “أوبر” عن خسارة بلغت 3.03 مليار دولار في عام 2018.