التخطي إلى المحتوى
قتلى في زلزال “عنيف” يضرب شرقي إندونيسيا
.

قال مسؤولون وشهود ان “20 شخصا على الأقل لقوا حتفهم، الخميس، من جراء زلزال بقوة 6.5 درجات على مقياس ريختر، هز إقليم مالوكو شرقي إندونيسيا، وألحق أضرارا ببعض الأبنية ودفع سكانا للفرار إلى المرتفعات”.

وأوضح مسؤولون بإدارة مكافحة الكوارث ان الهزة وقعت في الصباح الباكر وأيقظت السكان في عدة مناطق منها مدينة أمبون عاصمة الإقليم الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا من مركز الزلزال، لكن الجيولوجيين استبعدوا حدوث موجات مد بحري عاتية (تسونامي).

وقال أنجوس ويبوو المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث للصحفيين في جاكرتا إن ستة أشخاص لقوا مصرعهم في مالوكو بسبب سقوط أنقاض، وأصيب أربعة بجروح.

أضاف أن عدد الضحايا قد يزيد.

ونقلت رويترز عن المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث إن شخصا قتل عندما انهار جزء من الطابق الثالث بجامعة إسلامية.

وأظهرت بيانات الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث أن العديد من المباني والمنشآت العامة تضررت من الزلزال ومنها مبان حكومية وجامعية، ورصدت شروخ في جسر رئيسي في مدينة أمبون.

وأظهرت لقطات مسجلة على مواقع التواصل الاجتماعي حطاما متناثرا على الأرضيات والمقاعد في مدرسة الأنشور الإسلامية الداخلية، لكن شاهدا ذكر أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات هناك. 

وقالت شركة الطاقة الحكومية إن عدة مناطق شهدت انقطاع اللكهرباء بعد الزلزال، لكن التيار الكهربائي عاد إلى معظم هذه المناطق لاحقا.

وتتعرض إندونيسيا، التي تقع على حزام النار النشط زلزاليا بالمحيط الهادي، كثيرا لزلازل وأمواج مد بحري عاتية.