التخطي إلى المحتوى
قضية إسراء غريب على مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني
.

وصلت أصداء قضية الشابة الفلسطينية إسراء غريب التي توفيت الخميس، نتيجة تعرضها ‏للضرب، إلى مكتب رئيس الوزراء محمد إشتية، الذي علق على الواقعة المؤلمة.‏
وقال إشتية، إن قضية إسراء غريب “أصبحت قضية مجتمع، نستشعر نبض الشارع تجاهها”.‏
وأثارت قضية إسراء غريب موجة غضب على مواقع التواصل، توفيت إثر تعرضها لضرب ‏مبرح من أقاربها، بعد خروجها مع خطيبها في بلدة بيت ساحور بمدينة بيت لحم.‏
أضاف إشتية في منشور له على موقع “فيسبوك”، السبت: “مع التزامنا الكامل بأحكام القانون ‏الفلسطيني وسرية التحقيقات وعدم الاستعجال في إطلاق الأحكام المسبقة احتراما لروح الفقيدة ‏ولمشاعر ذويها، إلا أنه صار لزاما علينا تعزيز منظومة التشريعات الحامية للمرأة الفلسطينية، ‏حامية مشروعنا الوطني، التي هي أمنا وأختنا وشريكتنا في النضال والبناء، ونحن منها ولولاها ‏ما كنا مجتمعا”.‏
وتابع إشتية: “مع إيماننا العميق بأنه لا يحق لأي شخص أخذ القانون بيده، سنتخذ كل إجراء ‏قانوني لازم لإيقاع أقصى العقوبات على كل من تورط في قتل أي إنسان ونحن بانتظار نتائج ‏التحقيق في قضية إسراء”.‏
وكانت النيابة العامة أكدت، الجمعة، استمرار التحقيقات في قضية وفاة إسراء غريب، وأن تقرير ‏الطب الشرعي لم يصدر بعد.‏
وأوضحت النيابة العامة في بيان، أنها باشرت بإجراءات التحقيق بوفاة الفتاة في مدينة بيت ‏ساحور بمحافظة بيت لحم، عقب ورود بلاغ من الشرطة يفيد بوصول جثتها الفتاة إلى مستشفى ‏بيت جالا الحكومي.‏
وأشارت إلى أنها أجرت الكشف الظاهري على الجثمان، وصدر قرار بإحالته للطب الشرعي ‏لإجراء الصفة التشريحية عليه وفق الأصول، مضيفة أنها باشرت بسماع إفادات الشهود وجمع ‏الأدلة والبينات الأولية والتحقيق وفقا للوقائع والملابسات.‏
 

 

ر