التخطي إلى المحتوى
قوات الحزام الأمني تتقدم في أبين
.

سيطرت قوات الحزام الأمني، اليوم، على مدنية جعار في محافظة أبين، وتقدمت نحو زنجبار عاصمة المحافظة.

وأفادت أنباء صحافية بانسحاب عشرات المركبات العسكرية التابعة لقوات حزب الإصلاح المنضوية في الجيش اليمني من دوفس وزنجبار وشقرة في محافظة أبين.

ويأتي تقدم قوات الحزام الأمني في أبين بالتزامن مع إعلان سيطرتها على كامل مديريات محافظة عدن وتأمين مداخلها، بينما تتواصل عمليات تمشيط في المدينة.

ووصلت قوات اللواء الثالث، المساندة لقوات العمالقة، إلى مشارف مدينة عدن من الجهة الغربية، قادمة من الساحل الغربي، للمشاركة في تأمين المدينة وتثبيت استقرارها.

كما وصلت تعزيزات كبيرة مدينة عدن، قادمة من عدة مناطق، فيما أفادت مصادر محلية بأن القوات محملة بجميع أنواع الأسلحة والمدرعات والأطقم العسكرية.

وفي نفس السياق، أفادت مصادر أمنية في العاصمة المؤقتة عدن بأنها ألقت القبض على أعداد من المتورطين بالأحداث الأخيرة في المدينة، ممن وصفتهم بـ”الخلايا النائمة ومثيري أعمال الشغب”.

أضافت المصادر أن قوات الحزام الأمني تعاملت مع الخارجين عن القانون، لا سيما بعد شكاوى المواطنين بشأن وقوع أعمال سرقة طالت ممتلكاتهم.

وكانت قوات الدعم والإسناد والحزام الأمني، أعلنت حالة الطوارئ لمدة 72 ساعة، لتسليم المتورطين بالأحداث الأخيرة أنفسهم، تجنبا للمحاسبة.