التخطي إلى المحتوى
كارلوس غصن يطالب “نيسان” و”ميتسوبيشي” بتعويض كبير
.

تقدم الرئيس التنفيذي السابق لشركة نيسان للسيارات، كارلوس غصن، بدعوة قضائية ضد ‏شركتي “نيسان موتورز” و”ميستوبيشي موتورز” بعد أن عزل عن رئاسة التحالف الذي جمعهما ‏العام الماضي.‏
وبحسب ما نقلت صحيفة “إن آر سي” الهولندية، عن محامي غصن، لورانس دي غراف، فإن ‏موكله يطالب بتعويض تصل قيمته إلى 16.8 مليون دولار من الشركتين لـ”ارتكابهما أخطاء ‏جسيمة عند طرده”.‏
وأشار محامي غصن إلى أنه في حال رغبت شركة ما بطرد مديرها، فإنه يتوجب عليها أن ‏تفصح عن التهم الموجهة إليه، هذا فضلا عن تزويده بالأدلة الخاصة بهذه التهم، ولكن هذا لم ‏يحدث مع موكله، حسبما أوردت “رويترز”.‏
وكانت زوجة غصن، قد دعت قادة العالم قبل ختام قمة مجموعة العشرين التي انعقدت في مدينة ‏أوساكا اليابانية، للمساعدة في إثارة مسألة المعاملة التي يلقاها زوجها في اليابان، حيث يواجه ‏اتهامات بارتكاب مخالفات مالية.‏
وينفي غصن، الذي يحمل الجنسيات الفرنسية واللبنانية والبرازيلية، ارتكاب أي مخالفات، ويقول ‏إنه ضحية انقلاب من مجلس إدارة نيسان ضده.‏
وعلى الرغم من إطلاق سراحه مقابل كفالة إلا أنه ما زال ممنوعا من الاتصال بزوجته.‏
وفي يونيو، أكد وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، أن مجموعة “رينو” التي تمتلك الدولة ‏نسبة 15 في المئة منها، سترفع دعوى قضائية تتعلق بنفقات مشبوهة بقيمة 11 مليون يورو ‏بحق مديرها التنفيذي السابق غصن.‏