التخطي إلى المحتوى
كيف بدت الأسواق المالية في الأسبوع الثالث لشهر تموز 2019؟
.

حافظ سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية في سوق القطع اللبناني على معدل ال– 1,514  1,514.5 مع سعر وسطي 1,514.25 خلال الأسبوع المنتهي في 19 تموز 2019.
الى ذلك، حافظت الأصول الأجنبية لدى مصرف لبنان على مستواها الصلب حيث بلغت 36.39 مليار دولار في نهاية شهر حزيران 2019. اما بالنسبة الى دولرة ودائع القطاع الخاص لدى المصارف اللبنانية، فقد ارتفعت من مستواها عند 70.62 في المئة في شهر كانون الأول  2018 الى 71.22 في المئة في  شهر ايار 2019 .
كما تراجعت قيمة اليورو مقابل الليرة اللبنانية لتنتقل من 1,695.97 الأسبوع الماضي الى 1,689. هذا الاسبوع.
اما سعر الصرف الفعلي لليرة اللبنانية مقابل سلة ثابتة من العملات التابعة للشركاء التجاريين للبنان فقد سجّل تراجعاً بنسبة 0.08  في المئة إلى 118.199  نقطة خلال الفترة نفسها، وذلك بحسب تقرير بنك لبنان والمهجر.
سوق القطع العالمي
 تراجع زوج عملات اليورو/ دولار من 1.1250 يورو/ دولار الأسبوع الماضي إلى 1.1207 يورو/ دولار أمريكي. في الواقع، استمرّ أداء الدولار بالتراجع خلال الأسبوع ، تبعا لتصريح صندوق النقد الدولي بأنّ الدولار الأمريكي مقدر بأعلى من قيمته الحقيقية بنسبة 6 في المئة إلى 12 في المئة بناء على العوامل الأساسية للاقتصاد في المدى القريب. وترافق هذا التصريح مع الجو العام الذي أشار الى احتمال خفض أسعار الفائدة في غضون أسبوع من قبل البنك المركزي الأوروبي وتعديل أهداف التضخم.
أسعار الذهب العالمية
ارتفع على هذا الأثر سعر أونصة الذهب من 1,408.40 دولار الى  1,440 دولار/أونصة خلال الأسبوع الثالث من شهر تموز 2019.
بورصة بيروت
سجل مؤشر بنك لبنان والمهجر للأسهم (BSI) تقدما اسبوعيا بنسبة 0.65 في المئة ليغلق عند 846.90 نقطة خلال الأسبوع المنتهي في 19 تموز 2019. وبدورها، تقدمت الرسملة السوقية من8.2 مليار دولار الاسبوع الماضي الى 8.25 مليار دولار هذا الأسبوع، وتقدم كل من معدل الأسهم المتداولة ومعدل قيمة الأسهم المتداولة من 48,168 سهما بقيمة 241,080 دولار الأسبوع الفائت، مقارنة ب 50,119 سهم بقيمة 352,738 دولار هذا الأسبوع.
اقليمياً، سجل كل من مؤشر “ستاندرد اند بورز” للأسواق العربية “ومؤشر ستاندرد أند بورز40” تقدماً اسبوعيا بنسبة 0.22 في المئة و0.48 في المئة، على التوالي. اما مؤشر الـMSCI للأسواق الناشئة، فتراجع بنسبة 0.33 في المئة أسبوعيا.
عربياً،  تقدمت بورصات كل من أبو ظبي، ظبي، المغرب والمملكة العربية السعودية بنسبة 3.81 في المئة  و2.82 في المئة،   و2.04 في المئة  و1.44 في المئة، على التوالي. ومع ذلك، شهدت بورصة مصر وقطر تراجعا بنسبة 2.44 في المئة و0.46 في المئة، على التوالي.
في بيروت، حصّل القطاع العقاري نسبة 83.77 في المئة من القيمة الاجمالية للتداول خلال الاسبوع، فيما حصّل القطاع المصرفي  والصناعي نسبة 15.97 في المئة و 0.26 في المئة من القيمة الاجمالية للتداول.
في القطاع العقاري، تقدمت أسهم سوليدر “أ” و “ب” بشكل ملحوظ فسجلت تقدما بنسبة 10.27 في المئة و6.39 في المئة لتصل إلى 6.55 دولار و6.49 دولار، على التوالي.
في القطاع المصرفي، تقدمت شهادات ايداع بنك لبنان و المهجر واسهم بنك عوده المدرجة بنسبة 0.13 في المئة  و 0.26 في المئة لتصل الى 7.59 دولار و 3.86 دولار، على التوالي.
في القطاع الصناعي، تقدمت اسهم “هولسيم” المدرجة بنسبة 11.27 في المئة  لتصل الى 11.50 دولار.
أما بالنسبة لمؤشر بنك لبنان والمهجر للأسهم التفضيلية، فقد تراجع بنسبة 0.70 في المئة ليغلق الأسبوع عند 82.34 نقطة و ينسي ذلك الى تراجع اسهم بنك بيبلوس التفضيلية”08 “بنسبة 5.80 في المئة لتصل الى 65.00 دولار وكذلك الى التراجع الذي شهدته أسهم بنك عوده التفضيلية”  H “بنسبة 2.67 في المئة لتصل الى 73.00 دولار.
الى ذلك، ظلّ نشاط التداول على بورصة بيروت حذرًا تزامنا مع جلسات البرلمان الجارية لتأييد مشروع ميزانية 2019، والتي واجهت المعارضة داخلية وخارجية هذا الأسبوع. سوف يعتمد أداء بورصة بيروت إلى حد كبير على جلسة مجلس الوزراء المقررة الأسبوع المقبل وكذلك سيكون النشاط مرتبط بالتطورات في مشروع إقرار الميزانية.
الكتلة النقدية
تقدمت الكتلة النقدية (م3) بقدر128مليار ليرة لبنانية (85 مليون دولار) خلال الأسبوع المنتهي في 4 تموز 2019  لتصل إلى 210,632  مليار ليرة ( 139.7مليار دولار)، متراجعة بنسبة 1.07 في المئة مقارنة مع الفترة عينها السنة الماضية ومتراجعة  بنسبة 0.71 في المئة منذ بداية السنة.
بالإضافة الى ذلك، تراجعت الكتلة النقدية  “م1” في الفترة نفسها بقدر 434 مليار ليرة (288 مليار دولار) خلال الفترة نفسها لتصل الى 10,641 مليار ليرة ( 7.04مليار دولار) ، وذلك نتيجة تراجع النقد في التداول والودائع تحت الطلب بقدر 405 مليار ليرة (269 مليار دولار) و 29 مليار ليرة (19 مليار دولار) ، على التوالي.
أما مجموع الودائع (باستثناء الودائع تحت الطلب) فقد شهد تقدما بقدر 306مليار ليرة (203 مليار دولار) خلال الفترة نفسها نتيجة تقدم مجموع الودائع بالعملات الأجنبية بقدر 212 مليون دولار. اما مجموع الودائع الادخارية بالليرة اللبنانية فقد تراجع بقدر 13 مليار ليرة (8.6 مليار دولار).
وفي الفترة نفسها، تقدمت نسبة دورة الكتلة النقدية  من نسبة 64.75 في المئة في الاسبوع المنتهي في 20 حزيران 2019 إلى نسبة64.94 في المئة في الاسبوع الثالث لشهر تموز 2019.
سندات الخزينة
خلال مزاد سندات الخزينة الواقع في 4 تموز 2019، أصدرت وزارة المالية سندات خزينة بقيمة 295.8 مليار ليرة لبنانية (196.2 مليار دولار) من فئة ال6 اشهر، ال 2 سنوات و ال 10 سنوات. استحوذت فئة ال10  سنوات على النسبة الاكبر من مجموع الاكتتابات وهي 65.8 في المئة من إجمالي الاكتتاب، بينما حصّلت فئة ال6 اشهر و السنتين على الحصة المتبقية اي ما يوازي 3.07 في المئة و 31.2 في المئة، على التوالي. كما بلغت نسبة القسيمة على فئة ال6 أشهر 5.68 في المئة فيما بلغ المردود على فئة السنتين وال10 سنوات 7 في المئة و10 في المئة على التوالي.
سوق اليورو بوندز
تعافى مؤشر بنك لبنان والمهجر (BBI) جزئيا من خسارة الأسبوع الماضي مسجلا تقدما بنسبة 1.19 في المئة ليختم الأسبوع عند 89.51 نقطة، مقارنة بالأسبوع الماضي. وتقدم بذلك على مؤشر الأسواق الناشئة جي بي مورغان (EMBI) الذي سجل تقدما بنسبة 0.30 في المئة ليقفل عند 856.14 نقطة في الأسبوع الثالث لشهر تموز 2019.  قد ينسب التحسن الى تقييمات إيجابية نشرها  كل من JP Morgan و Goldman Sachs عن سندات اليورو بوندز اللبنانية خلال هذا الأسبوع، بحيث أوضح هذا الأخير أن السندات “مقومة بأقل من قيمتها”.
في الواقع، ازداد الطلب على سندات اليوروبوند اللبنانية التي تستحق في 5 و10 سنوات خلال الأسبوع الماضي حيث تراجعت عائداتها من 11.83 في المئة و11 في المئة  إلى 11.58 في المئة و10.77 في المئة هذا الأسبوع، على التوالي.
 بدورها، ارتفعت مبادرة مخاطر الائتمان لتبلغ مستوى 955 نقطة اساس مقارنة بـ 940 نقطة اساس الاسبوع الماضي.
في الواقع ، تأثرت عائدات سندات اليوروبوند اللبنانية و مبادرة مخاطر الائتمان هذا الأسبوع بشكل رئيسي بالعراقيل التي شهدتها جلسات البرلمان لاقرار مشروع الموازنة 2019.
اما في الولايات المتحدة ، فقد تأثر اداء سندات الخزينة الأمريكية التي تستحق في 5 و10 سنوات بتجدد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وكذلك بالبيانات الاقتصادية الضعيفة التي نشرت هذا الأسبوع، فيما توقعت الأسواق أيضا خفض أسعار الفائدة في اجتماع البنك الأمريكي الفيدرالي في  30 تموز.
فتراجعت بالتالي العائدات على سندات الخزينة الأمريكية التي تستحق في 5 و10 سنوات من 1.88 في المئة و 2.13 في المئة، لتصل إلى 1.78 في المئة و 2.04 في المئة، على التوالي. وأتى ذلك على خلفية جمود في المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. علاوة على ذلك ، أفصحت البيانات الاقتصادية الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية عن تقدم عدد طلبات الاعانة للبطالة الحكومية بمقدار 8000 إلى 216000 بحلول 13 تموز 2019. وفي الوقت نفسه، تراجعت بيانات بناء المنازل الأمريكية لمدة شهرين على التوالي بحلول تموز 2019 ، مما عكس أيضا ضعفا في سوق الاسكان الأمريكي أيضًا.
بناءً على ذلك، تراجع الفارق بين العائد على سندات الخزينة اللبنانية التي تستحق في 5 و10 سنوات وتلك في الولايات المتحدة من 995 و887 نقطة أساس إلى 980 و873 نقطة أساس، على التوالي، هذا الأسبوع.