التخطي إلى المحتوى
للأسبوع الثاني.. كنائس سريلانكا مغلقة وقداس الأحد “تلفزيوني”‏
.

أقام الكاثوليك في سريلانكا قداس الأحد في منازلهم للأسبوع الثاني على التوالي، بينما ظلت ‏الكنائس مغلقة بعد تقارير عن إمكانية قيام متطرفين بشن هجمات.‏
وقاد الكاردينال مالكوم رانجيث، رئيس الكنيسة الكاثوليكية في البلاد، قداساً متلفزاً من مقر ‏إقامته، وكان معظم الحضور قساوسة وراهبات.‏
وتلى رانجيث رسالة من البابا فرانسيس في نهاية القداس، التي قال فيها “أصلي من أجل القلوب ‏التي تستسلم لإرادته من أجل السلام والمصالحة بين جميع أبنائه”.‏
وفي ضريح القديس أنتوني في كولومبو، أحد المواقع التي استهدفتها تفجيرات عيد الفصح ‏الانتحارية التي أودت بحياة 257 شخصاً، أقامت مجموعة صغيرة من الأطفال والشباب قداساً ‏كوسيلة للسلام الداخلي.‏
وبقيت جميع الكنائس تقريباً مغلقة، وتمركزت قوات من الجيش والشرطة هناك لحراستها.‏
ألغت السلطات قداس الأحد بعد ورود تقارير تفيد بأن الكنيسة الكاثوليكية والمؤسسة العلمانية قد ‏تكون مستهدفة نهاية هذا الأسبوع. ‏
كما أغلقت المدارس الكاثوليكية حتى إشعار آخر.‏
ومع ذلك، ستفتح جميع المدارس الحكومية أبوابها الاثنين للصف السادس وما زاد عن ذلك، في ‏وقت أعلنت الشرطة أنها ستفتش جميع المدارس، الأحد.‏