التخطي إلى المحتوى
للمرة الأولى.. المريخ يهتزّ!  ‏
.

أعلن العلماء أنهم ربما رصدوا أول هزة زلزالية معروفة على سطح المريخ، في اكتشاف قد ‏يضيء على أصول هذا الكوكب.‏
وفي كانون الأول، هبط المسبار الفرنسي “سييس” الشبيه بالقبة والذي تشغِّله وكالة الفضاء ‏الفرنسية إلى سطح المريخ بواسطة مركبة “إنسايت” التابعة لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.‏
وتقيس أدوات هذا المسبار الهزات السطحية الناتجة عن الطقس لكنها أيضا قادرة على اكتشاف ‏الحركة من أعماق الكوكب الناتجة عن النيازك.‏
ويأمل الفريق بأن يكون قادراً على جمع المعلومات حول النشاط في مركز المريخ، بهدف ‏الحصول على فكرة عن تكوينه قبل مليارات السنين.‏
وقال الباحث فيليب لونيون: “إنه أمر رائع أن نحصل في النهاية على دليل على أنه لا يزال هناك ‏نشاط زلزالي على المريخ”. وأضاف: “انتظرنا هذا الزلزال لأشهر”.‏
ووفق بروس بانيرد من “ناسا” اكتشاف الزلزال “يُمثل ولادة تخصص جديد: علم الزلازل على ‏المريخ”.‏
وقال الباحثون إنهم لا يزالون يعملون لتأكيد سبب الهزة التي رصدت في 6 نيسان والتأكد من ‏أنها جاءت من داخل الكوكب ولم تسببها الرياح أو غيرها من مصادر الضوضاء المضللة. ‏ولفتوا إلى أن ثلاث إشارات أخرى مماثلة لكن أضعف من الهزات قد التقطها الجهاز.‏