التخطي إلى المحتوى
لهذا السبب موسكو طردت الدبلوماسييْن السويديين
.

أعلنت وزارة الخارجية السويدية، أن روسيا طردت اثنين من الدبلوماسيين السويديين، ردا على رفض ستوكهولم طلبا من موسكو بمدّ تأشيرة دبلوماسي روسي.

ونقلت صحيفة “إكسبرسن” السويدية عن باتريك نيلسون، المتحدّث باسم وزارة الخارجية السويدية، تأكيده أن الدبلوماسيين السويديين طُلب منهما مغادرة روسيا، وأضاف نيسلون أن السويد رفضت في وقت سابق تمديد تأشيرة روسي، كما ردّت كذلك على طلب روسي آخر بإصدار تأشيرات لدبلوماسيين إضافيين بالرفض.

وتابع، أن الخارجية السويدية تعتقد أن “روسيا ردت بالطلب من الدبلوماسيين السويديين مغادرة البلاد”.

و كانت وكالة تاس الروسية قد نقلت، الأربعاء، عن ماريا زخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية قولها، إن موسكو طردت بعض الدبلوماسيين السويديين من البلاد. و إجابة على سؤال حول ما إذا كان طرد السويدييْن يعد تعاملا بالمثل، مقابل تعامل ستوكهولم مع الدبلوماسيين الروس، قالت زخاروفا: “سؤالك يحتوي على الإجابة”.

وجاءت هذه التطورات بعد التوتر في العلاقات الروسية السويدية بسبب توقيف ستوكهولم لمتهم بالتجسس لصالح روسيا، في 27 فبراير الماضي، وذكرت حينها الشرطة السويدية أنها ألقت القبض على شخص يعمل في مجال التكنولوجيا، يشتبه بضلوعه في التجسّس لصالح روسيا، وذكرت أن الموقوف كان “يمارس أنشطة إجرامية منذ 2017”.