التخطي إلى المحتوى
لهذا السبب.. واشنطن تُحذّر مواطنيها من السفر إلى العراق
.

وجهت السفارة الأميركية في بغداد، الأحد، تحذيرا من ارتفاع درجة التوتر في العراق، وطلبت ‏من مواطني الولايات المتحدة عدم السفر إليه.‏
وبحسب ما نقلت “سكاي نيوز عربية” في العراق عن مصادر في السفارة، فإن التحذير مرتبط ‏بتصاعد التوتر في المنطقة وليس تحذيراً دورياً كما هو معتاد.‏
ولم يشر التحذير إلى مناسبة معينة، كما جرت العادة، إذ تصدر التحذيرات أثناء حلول مناسبات ‏دينية أو مواعيد سياسية مثلا الانتخابات.‏
وفي الأسبوع الماضي، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنّ المسؤولين العراقيين الذين ‏التقاهم خلال زيارة مفاجئة قام بها إلى بغداد مساء الثلاثاء وكان دافعها “التصعيد” الإيراني ‏تعهّدوا أمامه بتوفير “الحماية المناسبة” لمصالح الولايات المتحدة في بلدهم.‏
وقال بومبيو للصحفيين الذين رافقوه في رحلته إلى العاصمة العراقية “لقد تحدّثنا عن أهميّة أن ‏يضمن العراق قدرته على توفير الحماية المناسبة للأميركيين في بلدهم”، مشيراً إلى أنّ ‏المسؤولين العراقيين “أظهروا لي أنّهم يدركون أن هذه مسؤوليتهم”.‏
وجاءت زيارة بومبيو إلى العراق في وقت تكثف إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغط ‏على إيران، وسط توتر متصاعد بين طهران وواشنطن.‏