التخطي إلى المحتوى
ماتت من الضّحك!
.

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مساء الثلثاء، النقاب عن وفاة امرأة بسبب “الضحك”.

فقد لقيت سيدة بريطانية (46 عاما) حتفها بعدما استنشقت كمية كبيرة من “أكسيد النيتروز”، المعروف بـ”غاز الضحك”، لتخفيف آلام المرض.

وأفادت الصحيفة بأن “سارة دادلي، طلبت 100 كبسولة من غاز الضحك، لتخفيف آلامها من مرض السكري، ما أدى إلى وفاتها، وهو المرض الذي حال دون خروجها من المنزل منذ أسابيع”.

وأوردت الصحيفة البريطانية أن “الكبسولات التي استخدمتها سارة دادلي تساعد في تخدير الألم أيضا، وتعمل على الشعور بالاسترخاء لدى المريض، وذلك رغم استخدام هذه الكبسولات من قبل الطهاة أيضا، لصنع الكريمة المخفوقة، لكن كبار الممرضات في بريطانيا يحذرن من استخدامه”. مضيفة أن “آثار استنشاق “أكسيد النيتروز”، أو “غاز الضحك”، يعتمد على مقدار استنشاقه، وهو يسبب الشعور بالنشوة والاسترخاء والهدوء، وفي حالة أخرى يسبب الدوخة وصعوبة في التفكير بشكل مستقيم، وتشوهات الصوت أو حتى الهلوسة.

1- فقدان الوعي أو الوفاة بسبب نقص الأكسجين. يحدث هذا عندما يتم دفع الأكسجين المتاح للتنفس بفعالية بواسطة “أكسيد النيتروز”.

2- على مدى فترة أطول، قد ينتهي المستخدمون بنقص فيتامين B12 الذي يمكن أن يسبب تلف الأعصاب في اليدين والقدمين، أو مشاكل في جهاز المناعة، لأن المادة الكيميائية يمكن أن تمنع تكوين خلايا الدم البيضاء بشكل صحيح.