التخطي إلى المحتوى
ماغي بو غصن خرجت من المستشفى وهذا جديد وضعها الصحّي
.

خرجت الممثلة ماغي بو غصن عصر أمس الأحد من مستشفى كليمونصو، حيث خضعت لإزالة ورم حميد من الدماغ.
وقد اطمأن الطبيب يوسف قمير إلى وضع ماغي قبل السماح لها بالخروج من المستشفى، وطمأن عائلتها إلى أنّ العمليّة نجحت ولم تتسبّب بأي مضاعفات كانت محتملة، مثل تأثر حاسّة النطق، إذ أنالورم كان قريباً جداً من مركز النطق في الدماغ، وكانت ماغي متخوّفة من أن تفقد قدرتها على الكلام، في حال حصلت مضاعفات للعمليّة.
كما تمكّنت ماغي بمساعدة الممرضين من السير يوم السبت الماضي، إلا أنّها لا تزال بحاجة إلى الراحة والتزام سريرها لمدّة قد تصل إلى الشهرين.
وقد رافق ماغي في المستشفى، زوجها المنتج جمال سنان، الذي حرص على البقاء إلى جانبها طوال أسبوع كامل.
وقد أعلن جمال خروجها من المستشفى، وشكر الصحافيين والفنانين وجمهور ماغي الذي تواجد معها واطمأن إلى صحّتها، وقال إنّ الخطر زال عنها، وإنها متواجدة في منزلها وتخضع للإشراف من قبل الأطباء.
يذكر أنّ ماغي أجرت يوم الاثنين عملية إزالة الورم من الدماغ، وهي عملية كان من المقرر أن تجريها العام الماضي، إلا أنّ الصور التي أجريت لها قبل العملية، بيّنت أن الورم تقلّص ولم يعد بحاجة إلى استئصال، لتفاجىء قبل شهر، بأنّ حجم الورم تضاعف، وأنّ إجراء العملية بات ضرورة، خوفاً من تحوّله إلى مرضٍ خبيث.