التخطي إلى المحتوى
مجلس الأمن.. فيتو روسي صيني يُجهِض قرارا بالهدنة في إدلب
.

صوتت روسيا والصين ضد مشروع قرار بشأن هدنة في شمال غربي سوريا في مجلس الأمن ‏كانت صاغته كل من الكويت وبلجيكا وألمانيا.‏
وفي جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء، استخدمت كل من روسيا والصين حق ‏النقض “الفيتو” ضد مشروع قرار بشأن وقف إطلاق نار في شمال غربي سوريا كانت قد ‏صاغته كل الكويت وألمانيا وبلجيكا.‏
وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إنه “لم يتم تنفيذ أي عمليات ‏عسكرية واسعة النطاق في إدلب ولا تنفذ الآن”.‏
من جهته، أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن دولاً دائمة ‏العضوية في المجلس تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في ‏سوريا واستخدامه أداة في حملة معادية تهدف إلى زعزعة أمنها واستقرارها ودعم الإرهاب، ‏بحسب “سانا”.‏
وكان مصدر قال يوم أمس الأربعاء لوكالة “سبوتنيك”: إن “بلجيكا وألمانيا والكويت وضعوا ‏قرار يراعي قلق جميع أعضاء مجلس الأمن وإدراجها في النص”، مشيرا إلى أن هناك خلافات ‏في وجهات النظر حول القرار، على وجه الخصوص، بين روسيا والولايات المتحدة.‏
وأضاف المصدر الدبلوماسي أن “بلجيكا وألمانيا والكويت يلعبون دور وسيط ويحاولون إيجاد ‏حل وسط يرضي الجميع “.‏