التخطي إلى المحتوى
مجلس الإيزيديين يتخلى عن أطفال المغتصبات من “داعش”
.

رفض المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى في العراق  “انضمام أطفال الإيزيديات المغتصبات على أيدي عناصر من تنظيم داعش إلى الطائفة الإيزيدية التي تنتشر خصوصا في شمال العراق”.
وكان المجلس أصدر قرارا، الأسبوع الماضي، قضى “بقبول جميع الناجين” من قبضة داعش، و”اعتبار ما تعرضوا له خارجا عن إرادتهم”.
وقال إنه أوفد وفدا من رجال الدين إلى سوريا “لمتابعة موضوع المخطوفين والمخطوفات” بهدف “البحث عنهم وإعادتهم”.
لكنه عاد، وأكد فيه أن قرار قبول الناجيات وأطفالهن “لم يكن يعني بتاتا الأطفال الذين ولدوا نتيجة الاغتصاب، بل المعنيون هم الأطفال المولودون من أبوين إيزيديين والذين تم اختطافهم إبان غزو داعش لمدينة سنجار”.
والإيزيديون أقلية، كانت تعد أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها خصوصا قرب الحدود السورية في شمال العراق.
وناصب داعش الذي اجتاح مساحات شاسعة من العراق وسوريا في العام 2014، العداء الشديد لهذه الأقلية، واعتبر أفرادها “كفارا”.
وقتل أعدادا كبيرة من الإيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى، وأرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما احتجز آلاف الفتيات والنساء واستعبدهن جنسيا.