التخطي إلى المحتوى
مدمرة بريطانية ثانية في الخليج لتعزيز حماية ناقلات النفط والسفن
.

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية وصول سفينة حربية بريطانية ثانية إلى الخليج، لتعزيز عمليات حماية ناقلات النفط والسفن الأخرى، في ظل وجود تهديدات من جانب إيران.

وذكرت الوزارة أن المدمرة «إتش إم إس دنكان»، ستنضم إلى الفرقاطة «إتش إم إس مونتروز»، بهدف «دعم المرور الآمن للسفن التي ترفع علم بريطانيا» عبر مضيق هرمز.

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس: «حرية الملاحة في مضيق هرمز ليست حيوية بالنسبة للمملكة المتحدة فحسب، ولكن لشركائنا وحلفائنا الدوليين أيضا». وأضاف: «ستواصل البحرية الملكية توفير ضمانات للسفن البريطانية حتى يصبح ذلك حقيقة، بينما نواصل الضغط من أجل التوصل إلى قرار دبلوماسي يجعل ذلك ممكنا مرة أخرى دون مرافقة عسكرية».

وتصاعد التوتر في منطقة الخليج مؤخراً بعد احتجاز إيران ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا بعد نحو أسبوعين من احتجاز لندن ناقلة إيرانية قبالة جبل طارق بدعوى خرقها للعقوبات المفروضة على سوريا.

وقال ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين كبار الأسبوع الماضي إن فرنسا وإيطاليا والدنمارك قدمت دعمها المبدئي لخطة بريطانية لتشكيل مهمة بحرية بقيادة أوروبية لضمان سلامة الشحن البحري عبر مضيق هرمز.