التخطي إلى المحتوى
مرشد إيران يناقض تصريحات روحاني.. لا تفاوض مع واشنطن!
.

قال المرشد الإيراني علي خامنئي، امس، ان بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة حول برامجها النووية والصاروخية.

وجاء تصريح خامنئي بعد تلميح الرئيس الإيراني، حسن روحاني إلى أن إجراء محادثات مع واشنطن قد يكون ممكنا في حالة رفع العقوبات.

ونقل موقع خامنئي الإلكتروني عن المرشد الإيراني قوله “قلنا من قبل إننا لن نتفاوض مع أميركا، لأن المفاوضات لا فائدة منها وتنطوي على ضرر”.

وتأتي تصريحات خامنئي لتناقض الموقف الإيراني الذي أصبح أكثر “دبلوماسية” مؤخرا على لسان الرئيس حسن روحاني، الذي قال إن الباب لم يغلق بعد أمام مفاوضات مع الولايات المتحدة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، أن روحاني صرح أن المحادثات مع الولايات المتحدة ممكنة و”الباب لم يغلق إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات ونفذت التزاماتها” بموجب الاتفاق النووي، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أدلى بتصريحات قبل يومين تحدث فيها عن إمكانية التوصل لاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وتصاعد التوتر بين بين الولايات المتحدة وإيران منذ مطلع مايو الجاري، بعدما سارعت الولايات المتحدة إلى إرسال حاملة الطائرات “أبراهم لينكولن” ومجموعة قاذفات استراتيجية من طراز “بي 52″، كما أعلنت اعتزامها على إرسال 1500 جندي إلى المنطقة.

وقالت الخارجية الأميركية، إنه “ليست هناك قنوات اتصال مع إيران حتى الآن”، معربا في الوقت نفسه عن استعداد واشنطن للتفاوض “إذا نفذت الحكومة الإيرانية شروط الولايات المتحدة”.

كما أكدت أن العقوبات على إيران سوف تبقى، وأنها لن تقتصر فقط على أنشطتها النووية.

وكان ترامب قد قال، الأحد، إن بلاده لا تسعى إلى “تغيير النظام” في إيران، بل تريد إزالة الأسلحة النووية، واصفا الاتفاق النووي الذي أبرمه سلفه باراك أوباما عام 2015 بـ” الفظيع”.