التخطي إلى المحتوى
مسؤول أميركي: عرضنا لتركيا بشأن “الباتريوت” انتهى!
.

أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، أمس، أنّ عرض واشنطن بيع نظام صواريخ “باتريوت” الدفاعي الذي تنتجه شركة “ريثيون” لتركيا “أزيل من على الطاولة”، بعد قرار أنقرة شراء منظومة صواريخ “إس-400” الروسية.
ونقلت وكالة “رويترز” عن المسؤول قوله إنّ “الولايات المتّحدة أبلغت تركيا مراراً بأنّ عرض البيع سينتهي إذا مضت قدماً في شراء الصواريخ الروسية”، مضيفاً: “أبلغنا تركيا دائماً أن أحدث عرض لنا بشأن “باتريوت” سيزال من على الطاولة إذا تلقت شحنة منظومة “إس-400″. العرض الذي قدمناه انتهى”.
ويحتدم الخلاف بين أنقرة وواشنطن منذ سنوات بشأن اهتمام تركيا بمنظومة “إس-400” التي يقول مسؤولون أميركيون ومن “حلف شمال الأطلسي” (الناتو) إنّها ليست متوافقة مع دفاعات الحلف وتشكل تهديداً لمقاتلات “إف-35” الشبح التي تنتجها “لوكهيد مارتن” وتستخدمها الولايات المتحدة وحلفاء آخرون لها، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.
وبدأت واشنطن عملية رفع أنقرة من برنامج تصنيع الطائرة في نيسان بعدما قالت أنقرة إنّها لن تتراجع عن شراء صواريخ “إس-400”. وزادت حدّة التوتر في تموز، عندما تلقت تركيا الشحنة الأولى من منظومة الصواريخ الروسية.
وحذرت واشنطن من أنّها ستفرض عقوبات على تركيا خلافاً لرفعها من برنامج إنتاج الطائرة “إف-35″، لكنّها لم تفعل ذلك حتى الآن.
وفضّل متحدث من شركة “ريثيون” عدم التعليق، مكتفياً بالقول إنّها “مسألة حكومية”.