التخطي إلى المحتوى
 مقاتلات التحالف تدك مواقع للحوثيين في صنعاء
.

شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الأربعاء، غارات على مواقع تابعة ‏لميليشيات الحوثي الإيرانية في العاصمة صنعاء، في وقت تشهد جبهات القتال في محافظة ‏الضالع معارك عنيفة.‏
وأفادت “سكاي نيوز” بأن مقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع المتمردين في قاعدة الديلمي ‏الجوية ومحيط مطار صنعاء شمالي العاصمة اليمنية.‏
وذكرت مصادر محلية أن المقاتلات نفذت 6 غارات، كما سمع دوي انفجارات كبيرة في ‏المنطقة، التي شهدت تحليقا مكثفا للطائرات الحربية.‏
معارك الضالع
على صعيد آخر، شهدت عدة جبهات في العود بمديرية قعطبة في محافظة الضالع، وسط اليمن، ‏اشتباكات ومعارك بين الميليشيات الحوثية والقوات المشتركة.‏
وقتل 9 من مسلحي الميليشيات أثناء محاولتهم التسلل إلى إحدى القرى بالمنطقة، قبل أن يتصدى ‏لهم الحزام الأمني ويتمكن من إحراق عربتين وقتل المتسللين.‏
وشهد محيط بلدة الفاخر في المنطقة نفسها اشتباكات وقصفا متبادلا واشتباكات أسفرت عن مقتل ‏وجرح العشرات من الميليشيات، فيما تم أسر 14 منهم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.‏
ودفعت القوات المشتركة والمقاومة بتعزيزات جديدة من عدن إلى حدود محافظة الضالع، ‏وتجري الاستعدادات للدفع بالمزيد من الأسلحة والمقاتلين خلال اليومين المقبلين لتأمين المرتفعات ‏والأودية المحاذية لمحافظة إب المجاورة.‏
في السياق ذاته، أغارت مقاتلات التحالف على مواقع وتعزيزات للميليشيات كانت قادمة من ‏محافظات إب وذمار باتجاه حدود الضالع، كما حلقت المقاتلات لساعات في سماء المنطقة.‏
إلى ذلك، نفذ الحزام الأمني عملية تمشيط في عدد من قرى العود بحثا عن عناصر من ‏الميليشيات، بعد أن أبلغ السكان أن هذه العناصر تسللت إلى القرى بملابس مدنية.‏
في غضون ذلك، أعلن الجيش الوطني اليمني أن ميليشيات الحوثي ارتكبت 3719 خرقا للهدنة ‏الإنسانية في الحديدة.‏
وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد عبده مجلي، أنه تم رصد 3719 خرقا، ‏ارتكبتها مليشيات الحوثي الانقلابية، في محافظة الحديدة، منذ بدء سريان الهدنة في 18 ديسمبر ‏الماضي.‏
وقال مجلي في مؤتمر صحفي بمدينة مأرب، إن تلك الخروقات أسفرت عن مقتل 140 مدنيا، ‏وجرح 811 آخرين، غالبيتهم من النساء والأطفال.‏
وذكر أن الميليشيات الانقلابية تواصل استهداف مواقع القوات الحكومية جنوبي مدينة الحديدة، ‏مؤكدا أن الجيش لن يقف مكتوف الأيدي أمام تلك الخروقات.‏