التخطي إلى المحتوى
مقتل قائد فرقة الاقتحامات الحوثية في الضالع
.

لقي القيادي الحوثي عبد الإله علي محمد المقداد، قائد فرقة الاقتحامات الحوثية، مصرعه مع عدد من عناصر الميليشيات، في جبهة شمال الضالع.

وأوضحت مصادر ميدانية أن المقداد ورفاقه قتلوا أثناء محاولتهم التسلل باتجاه مواقع القوات المشتركة في جبل صامح، في حين واصلت قوات الجيش الوطني تقدمها شمالي محافظة الضالع، وسط انهيارات واسعة في صفوف مسلحي الحوثي، وفقا لمصادر ميدانية، فيما لقي اثنا عشر عنصرا من الميليشيات مصرعهم، كما أسر خمسة عشر آخرون، في كمين نفذته قوات الجيش في منطقة العود شمال الضالع.

يذكر أنه في يناير من العام الماضي، وفي عمليات للجيش الوطني بدعم من قوات التحالف العربي، #نضال_محمد_المقداد، أحد أبرز المشايخ في قبيلة آنس بذمار وسط اليمن، والرافد الرئيس لتزويد صفوفهم بالمقاتلين من أبناء القبيلة، بما فيهم الأطفال.”>قُتل نضال محمد المقداد، وهو أحد أبرز شيوخ قبيلة “آنس” وأهم القادة المعروفين بتزويد الميليشيات الانقلابية بالمقاتلين من أبناء قبيلته، بمن فيهم الأطفال.وكانت قوات الحزام الأمني، الأحد الماضي، قد أسرت قياديا كبيرا في ميليشيات الحوثي الانقلابية، شمال الضالع، يدعى عبد الرحمن المسعدي (أبو فياض)، وهو من محافظة ذمار، في عملية استدراج ناجحة، في جبهة تورصة غرب مديرية الأزارق، شمال الضالع، والمجاورة لمديرية ماوية شرقي تعز.

وإلى ذلك، أخذت المعارك بالتحول من المناطق الإدارية لمحافظة الضالع جنوب البلاد، وزحفت شمالاً إلى الحدود الإدارية مع محافظة إب وسط اليمن.

وأفيد عن وجود عشرات الجثث لقتلى الحوثيين تركتهم الفلول الفارة من الميليشيات وراءها في شعاب وطرقات شخب.

وخلال ذلك كثّف الحوثيون تفجير العبارات والجسور وزراعة الألغام والمتفجرات في أطراف الفاخر لإعاقة تقدم المقاومة المشتركة في الطريق من سليم إلى الفاخر، إثر اندحارهم، الأحد، من مناطق شخب بعد هجوم محكم من محورين كبد الميليشيات الحوثية عشرات القتلى وأعداداً كبيرة من الأسرى.

وكشف هؤلاء الأسرى عن اعتقالات طالت ضباطاً وعسكريين من المناطق الوسطى رفضوا التقدم في الضالع. أحد الأسرى قال إن مشرفين وقيادات في الميليشيات الحوثية أمرت باعتقال عدد من الضباط تباعاً من أبناء المناطق الوسطى في إب، من الجيش والأمن الخاصة، بعد رفضهم أوامر بقيادة مجاميع والتقدم في عدد من المحاور باتجاه الضالع.

وكشف عن اندلاع قتال في فترات متتابعة بين الحوثيين أنفسهم بسبب انسحابات وفرار ورفض التقدم.