التخطي إلى المحتوى
مواجهات بين مؤيدين ورافضين لاستقلال كتالونيا
.

أصيب خمسة أشخاص وأوقف سبعة آخرون في مواجهات في برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا، بين أعضاء من حزب “فوكس” اليميني المتطرف، كانوا يتظاهرون ضد استقلال الإقليم، ونشطاء مؤيدين للانفصال.

وقدّرت الشرطة عدد متظاهري حزب فوكس بنحو خمسة آلاف شخص، تجمّعوا في العاصمة برشلونة تلبية لدعوة زعيم الحزب سانتياغو أباسكال من أجل “الدفاع حتى الرمق الأخير عن إسبانيا موحّدة”.

وفي كلمته للمتظاهرين قال أباسكال ان “إسبانيا لن تستسلم أمام محاولة تدميرها”.

وعلى الجانب الآخر، نظّم انفصاليون كتالونيون متطرفون، بعضهم ملثّمون، تظاهرات مضادة لتظاهرة حزب فوكس التي جرت في “ساحة إسبانيا”.

وقالت الشرطة إن نحو 300 من المتظاهرين حملوا لافتات منددة بالفاشية وعمدوا إلى إقامة حواجز وإحراق مستوعبات النفايات ورشق عناصر الشرطة بالقوارير والحجارة.

وجاءت أعمال العنف وسط تصاعد التوتر قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة الشهر المقبل وفي وقت تتواصل محاكمة 12 قياديا كاتالونيا لدورهم في محاولة الانفصال الفاشلة في عام 2017.