التخطي إلى المحتوى
موجة الحر تضرب مصر وبلاد الشام.. والحرائق بالمئات
.

خلفت موجة الحر التي ضربت مصر وبلاد الشام خسائر كبيرة، من جراء الحرائق التي تسبب ‏بها، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية لم تعهدها المنطقة في مثل هذا ‏الوقت من العام‎.‎
ووصلت موجة الحر إلى ذروتها الخميس، عندما بلغت من 7 إلى 14 درجة مئوية أكثر من ‏معدلها السنوي في هذا الوقت من العام، وفق ما ذكرت الأرصاد الجوية في كل من مصر ‏وسوريا وفلسطين‎.‎
وفي مصر، انحسرت نسبيا موجة الحر، السبت، وفق ما أعلنت السلطات، التي أشارت إلى أن ‏ذروة الموجة كانت الخميس، وتسببت في 3 وفيات‎.‎
ووصلت درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية، مما دفع السلطات في مصر إلى تعطيل الدراسة ‏وإلغاء الامتحانات في بعض المناطق‎.‎
وبدا أن سوريا والأراضي الفلسطينية هما الأكثر تأثرا بهذه الموجة، مقارنة بالأردن ولبنان، إذ ‏صعدت درجات الحرارة في هذه الدول إلى 39- 44، وهو رقم قياسي في هذا الوقت من العام‎.‎
حرائق فلسطين
وذكر الدفاع المدني الفلسطيني على موقعه الإلكتروني، أنه تعامل مع أكثر من 700 حريق في ‏الضفة الغربية المحتلة، منذ صباح الأربعاء وحتى صباح السبت‎.‎
وأشار إلى أن الخسائر شملت حرق 3766 شجرة، فضلا عن احتراق منازل ومركبات، موضحا ‏أن درجة الحرارة العالية وجفاف الهواء وسرعته، ساعدا على انتقال الحرائق لمساحات واسعة‎.‎
وفي غزة، ذكرت مصادر فلسطينية أن الخسائر من جراء موجة الحر في القطاع الزراعي بلغت ‏نحو نصف مليون دولار، كما تسببت بنفوق أكثر من 100 ألف طائر بسبب موجة الحر‎.‎
وتوقعت دائرة الأرصاد الجوية الفلسطينية أن يطرأ السبت انخفاض ملموس على درجات ‏الحرارة، مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 5 درجات مئوية، مشيرة إلى أن الحال ‏سيظل هكذا أيضا خلال يوم الأحد، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا‎”.‎
نيران الغور
من جانبه، قال الدفاع المدني الأردني إنه سيطر على حريق ضخم، في غور الأردن، بعدما ‏استعان بالجيش والأمن العام ووزارة الزراعة وغيرها من السلطات‎.‎
أضاف في بيان أن العشرات من آليات الدفاع المدني وعدد كبير من الكوادر البشرية شاركت في ‏إخماد الحريق، الذي امتد لمسافة 7 كلم من منطقة الكريمة في محافظة إربد إلى منطقة دير علا ‏في محافظة البلقاء، مشيرا إلى أن الحريق لم يتسبب بسقوط قتلى أو جرحى‎.‎
في موسم الحصاد
وفي سوريا، أتت الحرائق التي تزامنت مع موسم الحصاد في محافظة الحسكة، شمال شرقي ‏البلاد، على نحو 3600 دونم مزروع‎.‎
وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن هذه المساحات كانت مزروعة بالشعير، وبلغت الخسائر ‏نحو 926 طنا من هذا المحصول‎.‎
وفي السويداء، قال الدفاع المدني إنه أخمد 40 حريقا في المحافظة الواقعة جنوبي سوريا بسبب ‏الحر، مشيرا إلى أن ألسنة اللهب طالت أكثر من 30 دونما، فضلا عن حرائق اشتعلت في ‏أعشاب يابسة بمناطق سكنية‎.‎