التخطي إلى المحتوى
موظفة سابقة بالخارجية الأميركية تعترف بالعمالة لصالح الصين
.

قالت وزارة العدل الأميركية في بيان إن موظفة سابقة بوزارة الخارجية الأميركية اعترفت، امس، بالتآمر مع عملاء صينيين.

أضافت وزارة العدل أن الموظفة كانداس كلايبورن اتُهمت بالكذب على ضباط إنفاذ القانون وإخفاء اتصالات مكثفة وهدايا تلقتها من العملاء الصينيين في مقابل تزويدهم بوثائق داخلية لوزارة الخارجية الأميركية.

وقالت الوزارة إن الهدايا شملت نقودا ورحلات سياحية دولية والتعليم في مدرسة للأزياء الصينية وشقة مفروشة بالكامل وراتبا شهريا يتم تقديمه مباشرة إلى كليبورن وأحد أفراد أسرتها المقربين لم تذكر اسمه.

وفي المقابل ، قدمت كلايبورن نسخًا من وثائق داخلية لوزارة الخارجية حول موضوعات تتراوح من الاستراتيجيات الاقتصادية الأميركية إلى زيارات الشخصيات البارزة بين البلدين، وفقًا لوزارة العدل.

وتم توجيه الاتهام إلى كلايبورن ، 63 عامًا ، في عام 2017 ، عشية قمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ.

وقالت وزارة العدل إن الموظفة السابقة تواجه عقوبة تصل إلى خمس سنوات في السجن.

وتشهد العلاقات بين بكين وواشنطن، وهما أكبر اقتصادين في العالم، توترات متصاعدة حول كوريا الشمالية وبحر الصين الجنوبي وتايوان والتجارة.

وعملت كلايبورن في وزارة الخارجية منذ عام 1999 وخلال هذه الفترة شغلت عدة وظائف في الخارج، بما في ذلك وظائف في السفارات والقنصليات الأميركية في العراق والسودان والصين.