عيون عربية

عيون تشاهد ما لا يرى

حول العالم

موغريني: الهجوم على معملي أرامكو يهدد الأمن الإقليمي

.

حذر الاتحاد الأوروبي، الأحد، من “تهديد حقيقي للأمن الإقليمي” في الشرق الأوسط بعد هجمات على منشأتين نفطيتين بالسعودية هددت بتعطيل إمدادات الطاقة العالمية، وزعمت ميليشيات الحوثي اليمنية المدعومة من إيران مسؤوليتها عنها.

وقالت فيدريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد في بيان: “هجوم الأمس بطائرات مسيرة على منشأتي أرامكو النفطيتين في السعودية يمثل تهديداً حقيقيا للأمن الإقليمي”.

أضافت: “وفي وقت يتصاعد فيه التوتر بالمنطقة يقوض هذا الهجوم العمل المتواصل من أجل وقف التصعيد والحوار”.

ودعت موغيريني إلى “أقصى درجات ضبط النفس ووقف التصعيد” لكنها لم تخض في مزيد من التفاصيل.

يأتي ذلك فيما قالت مستشارة البيت الأبيض، كيليان كونواي، في وقت سابق، إن وزارة الطاقة الأميركية مستعدة للسحب من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي، مشيرة في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للتحرك في حالة أي هجوم إيراني على السعودية.

وكانت وزارة الطاقة الأميركية أعلنت أن الولايات المتحدة “مستعدة للاستعانة بموارد من احتياطيات النفط الاستراتيجية الخاصة بها إذا لزم الأمر لتعويض أي اضطرابات في أسواق النفط”، وذلك في أعقاب هجوم بطائرات مسيرة على منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية.

أضافت الوزارة، في بيان مساء السبت، أن وزير الطاقة ريك بيري أمر مسؤولي الوزارة بالعمل مع الوكالة الدولية للطاقة حول الخيارات المتاحة المحتملة للعمل الجماعي العالمي إذا لزم الأمر.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد تلقى اتصالًا هاتفياً، من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وذلك بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف معملين لشركة أرامكو في السعودية فجراً.

وأكد الرئيس الأميركي مساء السبت، استعداد بلاده للتعاون مع المملكة في كل ما يدعم أمنها واستقرارها، مشدداً على التأثير السلبي لهذه الهجمات على الاقتصاد الأميركي وكذلك الاقتصاد العالمي.

ومن جانبه، حمّل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إيران مسؤولية الهجوم على موقعين نفطيين عائدين لشركة أرامكو في السعودية، لافتا إلى أن إيران تقف خلف نحو 100 هجوم على السعودية.

وقال في تغريدة على حسابه، مساء السبت: على العالم أجمع إدانة هجوم إيران على إمدادات الطاقة العالمية، مشيرا إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير خارجيته جواد ظريف، يتظاهران باللجوء للدبلوماسية.

كما أكد أن إيران شنت هجوما غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالمية، وأنه لا يوجد دليل على أن الهجوم على معملي أرامكو جاء من اليمن.