التخطي إلى المحتوى
ميليشيات الحوثي تواصل خرق الهدنة الأممية في الحديدة
.

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الأحد، قصفها بالمدافع الثقيلة لمواقع القوات المشتركة ومناطق سكنية جنوب محافظة الحديدة غربي اليمن، ضمن خروقاتها المستمرة للهدنة الأممية.
وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، في بيان، إن عناصر الميليشيات أطلقت نيران أسلحتها المختلفة صوب مواقع تمركز جنود القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة بشكل مكثف وعنيف.
وأكد مصدر عسكري ميداني، وفق البيان، أن قناصة الميليشيات فتحت النار من مناطق تمركزها على المواقع في شارع الخمسين وبمحاذاة كلية الهندسة وفي شارع 7 يوليو ومواقع أخرى شرق مدينة الصالح.
ولفت إلى أن الميليشيات لم تتوقف عن ممارسة عمليات القصف والاستهداف على مواقع القوات المشتركة وبشكل يومي، في ظل تخاذل وصمت أممي مُطبِق تجاه تلك الانتهاكات السافرة التي تسعى من خلالها الميليشيات المدعومة إيرانياً إلى نسف عملية السلام في الحديدة.
كما استهدفت الميليشيات المواقع “المشتركة” شرق وشمال مديرية الدريهمي، وشنت قصفاً عنيفاً ومتجدداً على مواقع القوات المشتركة في الجهة الشرقية لمدينة ومديرية التحيتا جنوبي الحديدة.
وكانت مصادر ميدانية، كشفت الأحد، عن مدفعية نشطة نصبتها الميليشيات الحوثية في مرافق ومنشآت عامة وخدمية بمدينة الحديدة بينها مستشفى السلام (دار العجزة) ونشرت أعداداً متزايدة من المسلحين في مواقع ونقاط مستحدثة مؤخراً.
ويأتي استمرار الخروقات الحوثية المتصاعدة في إطار خطة ممنهجة وسعي واضح لنسف جهود السلام الأممية في محافظة الحديدة، وعدم التزامها بهدنة وقف إطلاق النار منذ توقيع اتفاق تهدئة بالعاصمة السويدية ستوكهولم في ديسمبر الماضي برعاية الأمم المتحدة.