التخطي إلى المحتوى
نيمار يعترف!
.

اعترف النجم البرازيلي نيمار بأنه تصرف بشكل “خاطئ” بتوجيه لكمة الى وجه أحد مشجعي رين في المدرجات بعد خسارة فريقه باريس سان جيرمان بركلات الترجيح في نهائي كأس فرنسا.
وظهر نيمار، أغلى لاعب كرة قدم في العالم في “فيديوهات” تم تداولها على نطاف واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يتجادل مع أحد مشجعي رين لدى توجهه مع زملائه إلى المنصة الرسمية لمدرجات ملعب ستاد دو فرانس بعد خسارة النهائي بركلات الترجيح 6-5 (2-2).
وأظهرت الفيديوهات نيمار وهو يقوم بإبعاد الهاتف النقال للمشجع الذي بدا وكأنه يقوم بتصويره، قبل أن يتبادل وإياه بضع كلمات، سبقت قيام المهاجم البرازيلي بتوجيه لكمة نحو وجه المشجع.
وكتب نيمار في تعليق على منشور لأحد أصدقائه يتضمن الفيديو الاعتداء، على موقع “انستغرام”، “هل تصرفت بشكل خاطئ؟ نعم. لكن لا يمكن لأي كان أن يبقى غير مبالٍ”، في إشارة الى ما اعتبره اللاعب إهانات كان المشجع يوجهها له ولزملائه في نادي العاصمة الفرنسية.

وفي الفيديو الذي علق عليه نيمار، يمكن سماع المشجع وهو يوجه انتقادات على التوالي الى لاعبي سان جيرمان الذين يمرون بجانبه لتسلم ميداليات المركز الثاني من المنصة، بدءاً من الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون، إلى المدافع لايفان كوزاورا، وصولا إلى الإيطالي ماركو فيراتي الذي وصفه المشجع بـ “العنصري”، وختاما مع نيمار الذي يسمع المشجع وهو يقول له “اذهب وتعلم لعب كرة القدم”.
واعتبر نادي باريس سان جيرمان أن الشخص المعني هو “صديق لأحد لاعبي رين ووجه إهانات إلى كل اللاعبين” من أجل “إثارة ضجة”.
من جهتها، نقلت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية عن المشجع المعني، واسمه إدوار (28 عاماً)”، نفيه توجيه إهانات للاعبين. وتابع “لم أوجه إليه إهانة، قلت له فقط أنهم كانوا سيئين، هذه هي كرة القدم (…) عندما وصل اللاعبون، فيراتي، بوفون، قلت لهم (أنتم سيئون)”.